اقتصاد

الإمارات واليابان تبحثان تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي

الخميس 2017.7.20 08:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 692قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور سلطان بن أحمد الجابر خلال لقائه مسؤولين يابانيين

الدكتور سلطان بن أحمد الجابر خلال لقائه مسؤولين يابانيين

التقى الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة في الإمارات، بطوكيو، اليوم الخميس، شينزو آبي رئيس وزراء اليابان؛ حيث بحثا جملة من الملفات بينها العلاقات الثنائية بين البلدين، ومكافحة الإرهاب.

وتناول اللقاء العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والاجتماعية، وسبل تطويرها والانتقال بها إلى آفاق جديدة. 

كما تطرق اللقاء إلى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بما فيها الخطر الذي يشكله الإرهاب على الأمن الإقليمي والعالمي؛ حيث كانت وجهات النظر متطابقة بشأن ضرورة التصدي للإرهاب والتطرف لضمان السلم والأمن والاستقرار. 

وقال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، إنه تماشيا مع النهج الذي أرسته القيادة، فإن سياسة دولة الإمارات تركز على تعزيز السلم والأمن الاستقرار ونشر النمو والازدهار في المنطقة ومختلف أنحاء العالم.

وأكد أن الإمارات تؤمن بنشر قيم التسامح والاعتدال والوسطية والتعايش السلمي وقبول الآخرين ومد جسور التواصل والتعاون والحوار الإيجابي البناء، مشددا، في الوقت نفسه، على الأهمية التي توليها القيادة في بلاده للعلاقات الثنائية الوطيدة مع اليابان.

وخلال المباحثات، أطلع الجابر الجانب الياباني على خطط تنويع الاقتصاد في الدول،  والفرص الاستثمارية التي تتيحها جهود تطوير الاقتصاد الإماراتي، خاصة الفرص الجديدة في قطاع الطاقة بما فيه النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات والطاقة المتجددة. 

وفي هذا الصدد، أوضح أن كلا البلدين يعملان على تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما، مستندين إلى الروابط الوثيقة التي تجمعهما والتي أسهمت في بناء علاقات وطيدة في القطاعات كافة، مشيرا إلى أن النمو والتوسع اللذين يشهدهما الاقتصاد في الإمارات يتيحان العديد من الفرص المجدية للشراكات الاستثمارية في مجالات مهمة تشمل الطاقة والنقل البحري والإمداد والبنية التحتية والتكنولوجيا وعلوم الفضاء والخدمات المصرفية والمالية، بما يحقق المصالح المشتركة ويخلق قيمة إضافية وعائدات مستدامة لكلا الجانبين. 

وعقب لقائه رئيس الوزراء الياباني، أجرى الوزير الجابر عدة لقاءات مع مسؤولين حكوميين بمن فيهم فوميو كيشيدا وزير الخارجية، وهيروشيغه سيكو وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة.

وتناول النقاش سبل تعزيز العلاقات الثنائية والفرص الجديدة التي يتيحها النمو في اقتصاد دولة الإمارات، واستعرض معهما برنامج مبادرات أدنوك الجديدة للنمو الاستراتيجي الذكي والفرص التي يتيحها في جميع جوانب قطاع النفط والغاز بما فيها الاستكشاف والتطوير والإنتاج ومشاريع الغاز والنقل والتوزيع والتكرير والمشتقات والبتروكيماويات.

وبلغ حجم التجارة الثنائية بين الإمارات واليابان 25 مليار دولار في عام 2016، وهو ما يمثل 32% من تجارة اليابان مع دول الشرق الأوسط.

وتُعد الإمارات ثاني أكبر مصدر للنفط الخام إلى اليابان، وهو ما يمثل 22% من إجمالي صادرات الدولة من النفط الخام.

وفي السنوات الأخيرة شهدت صادرات الإمارات من الحديد الصلب والألومنيوم إلى اليابان نموا ملحوظا، وفي المقابل ارتفعت قيمة الصادرات اليابانية إلى الإمارات بنسبة 36% في الفترة من 2011 إلى 2015.

كما نجحت دولة الإمارات من خلال اقتصادها المتنوع وبيئتها الجاذبة للأعمال وموقعها الاستراتيجي كمركز تجاري يربط بين آسيا الوسطى وإفريقيا والشرق الأوسط، في جذب العديد من الشركات اليابانية على مدى العقود القليلة الماضية.

وبلغ عدد الشركات اليابانية المسجلة في الإمارات في يناير/كانون الأول 2016 نحو 300 تغطي مختلف الصناعات والطاقة المتجدد والصناعات الغذائية والخدمات والأعمال التجارية.

تعليقات