سياسة

عاهل الأردن: حل الأزمة السورية سياسيا يضمن عودة اللاجئين

الأحد 2019.4.7 10:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 221قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع عاهل الأردن ووزير الخارجية الروسي

اجتماع عاهل الأردن ووزير الخارجية الروسي

أكد عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني، الأحد، أهمية التوصل لحل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة البلاد أرضاً وشعباً، ويضمن عودة آمنة للاجئين، مشددا على أن الجولان أرض سورية محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية.

وفي 25 مارس/آذار الماضي، وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوماً يعترف بـ"سيادة" إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

وأكد الملك عبدالله، خلال لقائه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الذي يزور الأردن، ضرورة تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفق حل الدولتين وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وتعد واشنطن خطة تسقط موضوع القدس وقضية اللاجئين ولا تتضمن قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية عام 1967، من المنتظر الإعلان عنها الشهر الجاري أو الشهر المقبل، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وتواجه الخطة الأمريكية التي يطلق عليها "صفقة القرن" رفضا فلسطينيا وعربيا ودوليا.


وجرى، خلال اللقاء الذي عقد في قصر الحسينية، استعراض مجالات التعاون بين البلدين الصديقين، والتطورات الإقليمية الراهنة، وجهود الحرب على الإرهاب ضمن استراتيجية شمولية.

وأكد الملك عبدالله الحرص على إدامة التنسيق والتشاور بين البلدين حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، لجهة تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وبدأ لافروف زيارة إلى الشرق الأوسط في 5 أبريل الجاري كانت القاهرة محطتها الأولى، حيث ناقش خلالها استئناف الرحلات بشكل كامل بين روسيا ومصر، والانتهاء من العمل المشترك للمتخصصين الأمنيين في مطاري الغردقة وشرم الشيخ، بالإضافة للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

تعليقات