سياسة

اتصالات فلسطينية أردنية عاجلة بعد التصعيد الإسرائيلي في الأقصى

الثلاثاء 2019.3.12 06:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 281قراءة
  • 0 تعليق
جنود الاحتلال يغلقون أحد أبواب المسجد الأقصى

جنود الاحتلال يغلقون أحد أبواب المسجد الأقصى

أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس (أبومازن) يجري اتصالات مكثفة مع الجهات كافة ذات العلاقة، وتحديدا مع الأردن الشقيق للضغط على حكومة الاحتلال لوقف التصعيد الخطير في المسجد الأقصى.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية جميع أبواب المسجد الأقصى وطردت المصلين من ساحاته ومصلياته بعد الاعتداء على بعضهم بالضرب.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 6 فلسطينيين من ساحات المسجد الأقصى.

فيما أوضح فراس الدبس المسؤول الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس لـ"العين الإخبارية" أن "الشرطة اعتدت بالضرب على المصلين وحراس المسجد والمسؤولين في دائرة الأوقاف الإسلامية لدى تواجدهم داخل قبة الصخرة المشرفة"، واصفا الوضع بـ"الصعب للغاية".


وبدوره، ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمه تعاملت مع إصابتين نتيجة اعتداء بالضرب من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى، ولفت إلى أنه نقل الحالتين إلى المستشفى.

وقال شهود عيان لـ"العين الإخبارية" إن "الشرطة الإسرائيلية أغلقت عددا من البوابات الخارجية للبلدة القديمة في مدينة القدس ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها".

وزعمت الشرطة الإسرائيلية أن فلسطينيين أطلقوا مفرقعات نارية باتجاه مركز للشرطة في باحات المسجد الأقصى ما أدى إلى اندلاع النيران فيه.


ومع تصاعد العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى فقد وجهت دعوات عبر مكبرات الصوات في بلدة القدس القديمة وأحياء المدينة لنصرة المسجد.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى المبارك، محذرة من التداعيات الخطيرة التي يتسبب بها هذا التصعيد العدواني ضد المواطنين الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء من قبل جنود الاحتلال على النساء داخل قبة الصخرة المشرفة.


ودعت الرئاسة في بيان "المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لمنع التصعيد في المسجد الأقصى المبارك نتيجة إمعان قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في انتهاك حرمة المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين، وذلك من خلال الاقتحامات وانتهاك حرمة الشعائر الدينية التي كان آخرها قيام أحد جنود الاحتلال بدخول المسجد بحذائه حاملا زجاجة من الخمر، في اعتداء صارخ على قدسية المسجد وحرمته".

وحيَّت الرئاسة الفلسطينية "صمود أبناء شعبنا المرابط في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين".

تعليقات