سياسة

عمل قسري وطرد.. محنة مهاجر كيني أنقذه زملاؤه من "جحيم" قطر

الثلاثاء 2019.4.2 05:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 471قراءة
  • 0 تعليق
الشاب الكيني عمل شهرين بدون أجر قبل طرده

الشاب الكيني عمل شهرين بدون أجر قبل طرده

نجح كينيون في قطر بإنقاذ زميل لهم وإنهاء محنته؛ حيث تقطعت به السبل منذ شهور، بعد أن تعرض للعمل القسري والطرد من وكالة توظيف تحضر العمال إلى الدويلة الصغيرة.

وقال موقع "نيروبى نيوز" الكيني إن الشاب إسحاق كيبروتيتش (20 عاماً) من موروسيوت في مقاطعة ناندي شمال كينيا، ناشد زملاءه الكينيين لمساعدته على العودة إلى دياره، بعد أن تخلت عنه وكالة توظيف اسمها "سامولين" مقرها في الدوحة.

وأشار كيبروتيتش إلى أن الوكالة ساعدته ومجموعة من الكينيين الآخرين في الحصول على عمل في شركة عرفها باسم "إيليت كومباني ليميتد" "Elite Company Limited" قبل عامين، وكانت هذه بداية أزمتهم؛ حيث عملوا لمدة شهرين بدون أجر.

باكيا أضاف: "لقد نقلنا في وقت لاحق إلى شركة للحصول على وظيفة. عملنا لمدة شهرين وبضعة أسابيع ولكن لم يدفع لنا أحد. وطالبنا بالمرتبات، وأبلغنا بأن وكالة توظيفنا حصلت على جميع رواتبنا".

ولحسن الحظ، تمكنت المجموعة من الحصول على وظائف في شركة أخرى ولكن مشكلات "كيبروتيتش" تضاعفت عقب تعرضه لحادث، بعد أن انزلق وسقط عن الدرج ما أدى إلى كسر ساقه.

ولفت إلى أنه منذ ذلك الحين، لم يكن قادراً على العمل وكان يستضيفه أحد محبي الخير، لكنه لم يستطع الحصول على العناية الطبية اللائقة حتى الآن.

وتابع: "ذهبت إلى مكاتب إدارة التحقيقات الجنائية، ووزارة العمل ولكنهم طلبوا تذكرة سفر. أناشد محبي الخير للمساعدة في العودة إلى بلدي. لا أعرف ما الذي سأفعله. بمجرد وصولي إلى الديار، سأفعل أي شيء لتسهيل علاج ساقي المخلوعة. لا أستطيع التحرك".

وبعد أن ساعده كينيون في قطر من أجل الحصول على تذكرة طيران إلى كينيا، قال إسحاق: "سأغادر قطر (الأحد). إدارة التحقيقات الجنائية تطلب تصريح السفر الذي نعمل عليه الآن. ولدي بالفعل تذكرة سفر".

وطالما تعرضت قطر لانتقادات عدة؛ بسبب انتهاك حقوق العمال المهاجرين، وسط مطالبات ببذل المزيد لحماية العمال الأجانب.

كانت منظمة العفو الدولية قد أعلنت، نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، أن عشرات الأجانب العاملين في ورشة بناء إحدى منشآت نهائيات كأس العالم التي تستضيفها قطر في 2022، لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر. 

تعليقات