سياسة

ما هو العمر الحقيقي لزعيم كوريا الشمالية؟

الإثنين 2018.1.8 04:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 323قراءة
  • 0 تعليق
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون

ثمة اعتقاد أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون سيحتفل بعيد ميلاده الـ 34، اليوم الاثنين، ولكن بدون الضجة المتوقعة لزعيم معروف باحتفالاته العامة الجريئة بإطلاق الصواريخ.  

ومن المثير للدهشة أن عيد ميلاد جونج أون يُعد شأناً لا يحظى بالبهرجة منذ توليه السلطة في 2011، ولم يتم إدراجه في أجندة الدولة الرسمية لعام 2018، بالرغم من مزاعم الدولة بإحراز نجاحات في 2017 بإجراء 16 تجربة صاروخية، والتجربة النووية السادسة مما يمنحه سببًا للترويج لنفسه، وفقا لصحيفة "التلجراف" البريطانية.

فضلاً على ذلك، يعتبر عمر جونج أون غامضا ولم يتم الاعتراف به رسميا قط، وأكدت خالته كو يونج سوك بلوغه 34 سنة في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عندما أشارت إلى تغيير حفاضاته عندما كان رضيعا.


ونقلًا عن مصدر من مقاطعة بيونجان الجنوبية في كوريا الشمالية، ربما يعزى عدم الاحتفال إلى تشديد العقوبات الاقتصادية، بحسب صحيفة "ديلي إن كيه" المختصة في شؤون كوريا الشمالية.

وقال المصدر إن العقوبات الدولية – وخاصة المفروضة بعد التجربة النووية في سبتمبر/أيلول الماضي – سببت الكثير من المشقة للعمال، حيث فقد العديد وظائفهم نتيجة التباطؤ التدريجي لصادرات الفحم، ومن ثم تراجعت شعبية كيم جونج أون بشكل لافت.

وأضاف المصدر أنه مع دفع الحكومة بدعاية بشأن تطورها النووي والصاورخي، بينما حتى التجار الأكثر ربحا يفقدون وظائفهم ويصابون بالجوع هذا العام، فإن الشعب لن يفعل سوى السخرية من كيم جونج أون إذا رأوا أن عيد ميلاده أصبح يوم عطلة.

لكن ربما يتماشى انعدام الزهو بشأن عيد ميلاده مع الجهود التي تقودها شقيقته كيم يو جونج لتشكيل صورته بمثابة زعيم محب للخير.

وهو يتناقض بشدة مع الاحتفال الوطني في 16 فبراير/شباط بعيد ميلاد والده الراحل كم جونج إل، المعروف بيوم النجم الساطع، وعيد ميلاد جده كيم إيل سونج في 15 أبريل/نيسان المعروف بيوم الشمس.



تعليقات