اقتصاد

الكويت تشهد انطلاق أعمال الدورة 44 للبنك الإسلامي للتنمية في مراكش

الخميس 2019.4.4 08:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 124قراءة
  • 0 تعليق
الكويت تشارك في الدورة 44 للبنك الإسلامي للتنمية في مراكش

الكويت تشارك في الدورة 44 للبنك الإسلامي للتنمية في مراكش

شهد وزير المالية الكويتي الدكتور نايف الحجرف محافظ دولة الكويت لدى البنك الإسلامي للتنمية، الأربعاء، انطلاق أعمال الدورة الـ44 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بمدينة مراكش المغربية بمشاركة كويتية، بانعقاد اجتماعات مجالس إدارة المؤسسات الأعضاء في مجموعة البنك والجمعية العامة لاتحاد المؤسسات الوطنية للتمويل التنموي في الدول الأعضاء.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول من الدورة الجديدة التي تعقد حول (التحول في عالم سريع التغيير: الطريق لأهداف التنمية المستدامة) وتستمر حتى السبت المقبل، إقامة ندوة بشأن (تطوير المالية الإسلامية: دور المؤسسات الإسلامية للبنية التحتية في بلوغ أهداف التنمية المستدامة).

وبحث المشاركون في اجتماعات تعزيز دور البنوك الإنمائية المتعددة الأطراف ووكالات التعاون الفني التي تدعم التعاون الثلاثي، مع دول الجنوب لبلوغ أهداف التنمية المستدامة (حالة المغرب والبنك الإسلامي للتنمية).

ويتضمن جدول الأعمال جلسة نقاشية حول (كيف يمكن للمراجعة الوطنية الطوعية المساهمة في تمهيد الطريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة) ومائدة مستديرة للمحافظين حول (مطلب التحول وحماية المستقبل) إلى جانب ندوات علمية متخصصة لبحث قضايا ومسائل أساسية تخص التحديات التي تواجه الدول الأعضاء.

كما تبحث اجتماعات الدورة التي يشارك فيها وزراء المال والاقتصاد في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، البالغ عددها 57 دولة وممثلين عن المؤسسات التمويلية الوطنية والإقليمية والدولية سبل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وتشجيع الاستثمار وإيجاد فرص ومجالات عمل جديدة للشباب، وآليات دعم جهود تمكين المرأة وتطوير قدراتها.

ومن المقرر أن تشهد فعاليات الدورة إطلاق برنامج رئيس البنك الإسلامي، متضمنا أطر وآليات البنك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، إلى جانب عدد من الأحداث، ومنها اجتماع مجلس محافظي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار، وائتمان الصادرات واجتماع مجلس محافظي صندوق التضامن الإسلامي للتنمية.

ويناقش اجتماع مجلس محافظي مجموعة البنك الإسلامي عددا من البنود المطروحة على جدول الأعمال، بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء.

وتعقد الاجتماعات السنوية لمجلس محافظي البنك في المقر الرئيسي بمدينة جدة، عقب دورتين في بلدين عضوين في منظمة التعاون الإسلامي، إذ تم عقدها العام الماضي بتونس، وهذا العام بالمغرب، لتعود في 2020 إلى المقر الرئيسي في جدة. وأسهم البنك الإسلامي للتنمية منذ تأسيسه عام 1975 بدعم العمل الإسلامي المشترك في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعزيز أواصر التعاون التجاري والمضي قدما بالتضامن الإسلامي بين الدول الإسلامية.

وتجاوز إجمالي التمويلات التي قدمتها مجموعة البنك لدعم جهود التنمية في الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء نحو 138 مليار دولار أمريكي، لتمويل 8200 مشروع تنموي، شملت العديد من القطاعات الحيوية خاصة قطاع البنية التحتية.

وتضم مجموعة البنك الإسلامي للتنمية إلى جانب البنك كلا من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص وصندوق التضامن الإسلامي للتنمية والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب.

ويضم الوفد الكويتي المشارك في أعمال هذه الدورة، التي يحضرها نحو 2000 شخصية في عضويته، الوكيل المساعد بوزارة المالية للشؤون الاقتصادية نبيل العبدالجليل.

تعليقات