سياسة

صاروخ يقتل وسيط التفاوض في عرسال

السبت 2017.7.22 07:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 829قراءة
  • 0 تعليق
اشتباكات عنيفة في عرسال

اشتباكات عنيفة في عرسال

تعرضت سيارة نائب رئيس بلدية عرسال السابق، أحمد فليطي، المكلف بالتفاوض بين مليشيات حزب الله ومسلحي هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً)، السبت، لهجوم صاروخي أدى إلى مقتله وإصابة أحد مرافقيه، حسب وكالة الأنباء اللبنانية.

وكان الجيش البناني قد أعلن أن السيارة تعرضت لصاروخ من قبل تنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابي، بينما كان في طريقه للوساطة بين الأطراف المتنازعة في المنطقة.

وأضافت الوكالة أن الهجوم أسفر عن بتر قدم فليطي وإصابة مرافقه بجراح مختلفة، وتم نقلهما إلى أحد مستشفيات المنطقة، لكن توفي أحمد فليطي بعد الوصول للمستشفى بدقائق متأثراً بجراحه.

وجرت اشتباكات بدأت ليل الخميس الماضي، بين مليشيات حزب الله والقوات الحكومية السورية من جهة، ومسلحي تحرير الشام (النصرة سابقا) وسرايا أهل الشام من جهة أخرى، ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

وكانت مليشيات حزب الله ذكرت، مساء أمس الجمعة، أنها أنهت المرحلة الأولى من المعركة وتستعد للبدء بالثانية، فجر السبت.

وأحبط الجيش اللبناني، الجمعة، حسب مصادره، أكثر من عملية تسلل كان المسلحون يحاولون القيام بها، هرباً من منطقة الاشتباكات إلى داخل بلدة عرسال الحدودية، التي يسكنها أكثر من 100 ألف شخص بين لبنانيين ولاجئين سوريين.

وترفض مليشيا حزب الله وضع سقف زمني للمعركة، بينما تعيش بلدة عرسال هدوءاً حذراً، ولا تصلها من الاشتباكات إلا أصداؤها.

تعليقات