ثقافة

لأول مرة.. عرض أعمال ليوناردو دافنشي "الغامضة غير المرئية"

الخميس 2018.2.8 08:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1972قراءة
  • 0 تعليق
رسومات دافنشي تحت الأشعة فوق البنفسجية

رسومات دافنشي تحت الأشعة فوق البنفسجية

أعلنت مؤسسة "رويال كوليكشن" الكبرى لجمع وحفظ المقتنيات الثقافية والأثرية أنه سيتم عرض رسومات توصف بأنها "غامضة وغير مرئية" للفنان ليوناردو دافنشي، أشهر فناني عصر النهضة، للجمهور للمرة الأولى.

ونقلت صحيفة "جارديان" البريطانية عن مديري المؤسسة أن الرسومات تبدو للعين غير المدربة كأنها فارغة وقديمة للغاية، لكن تبين أن سرها يكمن في أنها رسمت بمادة معدنية تحولت إلى حبر غير مرئي مع مرور الوقت.

دافنشي رسم لوحات بمواد معينة تحولت إلى حبر غير مرئي مع الوقت
ومن المقرر أن يتم عرض قطعتين من الورق، يعرفان باسم"دراسات الأيدي لعشق المجوس"، تعود إلى عام ١٤٨١ في معرض الملكة، بقصر باكنجهام في مايو المقبل، كجزء من الذكرى السنوية الـ٥٠٠ من وفاة ليوناردو. وسوف ينضمان إلى أكثر من ٢٠٠ قطعة أخرى لما وصف بأنه أكبر معرض لأعمال ليوناردو في أكثر من ٦٥ عاماً.

وذكر مديرو المؤسسة التي تمتلك الأعمال أن الذكرى السنوية ستتميز بمعارض متزامنة في جميع أنحاء المملكة المتحدة تظهر في مدن بلفاست وبرمنجهام وبريستول وكارديف وجلاسكو وليدز وليبرول ومانشستر وشيفيلد وسوثامبتون وسندرلاند، و١٢ مدينة لم يتم الإعلان عنها.

وأضافوا أن الأعمال التي تعود إلى قرون من الزمن هشة ولن تظهر تحت ضوء إلا على فترات قليلة، مما يجعل المعرض "فرصة قد لا تتكرر" في حياة العديد من المهتمين برؤيتها.

العلماء أبقوا على الورق بعد أن لاحظوا غرابة مادته
وكانت الرسومات معروفة للعلماء منذ وقت طويل، وتم الإبقاء عليها في أماكن مغلقة كل هذه السنوات بعد أن لاحظ الخبراء أن ورقها له طابع خاص.

وفي القرن العشرين، تم فحص الأعمال تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية، وكشفت عن نتائج مذهلة. وسيظهر في المعرض الصفحات التي تبدو فارغة جنباً إلى جنب مع الصور بالأشعة فوق البنفسجية.

تعليقات