اقتصاد

توقعات بتراجع "قياسي" في إنتاج حقل الشرارة الليبي بعد عودته للعمل

تبلغ طاقته الإنتاجية 315 ألف برميل يوميا

الخميس 2019.1.3 02:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
حقل الشرارة الليبي - أرشيف

حقل الشرارة الليبي - أرشيف

قالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط الخميس، إنه من المتوقع أن يتراجع إنتاج حقل الشرارة النفطي (جنوب البلاد) المغلق إلى 8500 برميل يوميا حتى بعد عودته للعمل وذلك بسبب النهب. 

كانت المؤسسة الوطنية للنفط قد أعلنت حالة القوة القاهرة يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018 في الشرارة، أكبر حقولها النفطية، بعد أن سيطر عليه رجال قبائل ومحتجون مسلحون وحراس حكوميون للمطالبة بمدفوعات أجور وأموال من أجل التنمية.

وقالت مؤسسة النفط إن الحقل تعرض لـثلاث وقائع خرق أمني ونهب خلال أسبوعين وجددت دعوتها لتطبيق إجراءات أمنية عاجلة للسماح بإعادة فتح الحقل الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 315 ألف برميل يوميا.

واتفقت الحكومة المعترف بها دوليا والمؤسسة الوطنية للنفط الأسبوع الماضي على خطة أمنية لحماية حقل الشرارة.

وحذر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله من أن الهجمات "جزء من محاولة منهجية لتدمير عمليات حقل الشرارة"، داعيا كافة الليبيين إلى الوقوف في وجه الأعمال الإجرامية التي تكبد الاقتصاد الليبي خسائر فادحة على المدى الطويل، وطالب بإصلاحات أمنية فورية.

واتهم صنع الله المجموعات المسلحة بتعمد توظيف المطالب الشرعية للمجتمعات المحلية بالجنوب الليبي، وأنها تسمح بنهب الحقل واستغلالها، عوضا عن حمايتها لخدمة مصالح الشعب الليبي.

كان إنتاج النفط من ليبيا عضو أوبك قد بلغ من قبل 1.3 مليون برميل يوميا.

وتدير المؤسسة الوطنية للنفط الحقل مع شركات ريبسول الإسبانية وتوتال الفرنسية وأو.ام.في النمساوية وإكينور النرويجية التي كانت تعرف في السابق باسم شتات أويل.

تعليقات