مجتمع

مخاوف من انتشار ملاريا مقاومة للعقاقير في آسيا

السبت 2017.9.23 01:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 466قراءة
  • 0 تعليق
طبيب يكشف على طفل يعاني من الملاريا

طبيب يكشف على طفل يعاني من الملاريا

الملاريا مرض فتّاك تسبّبه الطفيليات التي تنتقل بين البشر من خلال لدغات أجناس بعوض الأنوفيلة الحامل لها. 

وحذر علماء الانتشار السريع لنوع جديد من مرض الملاريا، يطلقون عليه "سوبر ملاريا"، في جنوب شرق آسيا يقرع جرس الإنذار في عموم العالم.

وتكمن خطورة هذا النوع في أنه لا يمكن القضاء على طفيلي الملاريا من خلال تناول العقاقير الرئيسية المضادة للمرض.

وظهر المرض في البداية في كولومبيا، لكنه منذ ذلك الوقت انتشر في مناطق عدة في تايلاند ولاوس ووصل إلى جنوب فيتنام.

وتحمل إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بشكل غير متناسب، نسبة عالية من عبء الملاريا العالمي. في عام 2015، كانت المنطقة تضم 90% من حالات الإصابة بالملاريا و92% من الوفيات الناجمة عن الملاريا.

وقال الفريق الطبي في وحدة أبحاث الطب الاستوائي في جامعة أوكسفورد في بانكوك، إن ثمة خطرا حقيقيا من أن يصبح المرض غير قابل للعلاج.

وقال أرجين دوندروب، رئيس الوحدة: "نعتقد بأنه تهديد حقيقي".


وأضاف: "من المقلق أن هذه السلالة من المرض تنتشر بسرعة في أنحاء المنطقة كلها، ونحن نخشى من أن ينتشر بسرعة أكبر ويصل (في النهاية) إلى إفريقيا".

وفي خطاب نُشر في دورية لانسيت للأمراض المعدية، أوضح الباحثون أن "التطور الحديث للمرض" أظهر مقاومة لمجموعة عقاقير الأرتيميسينين لعلاج الملاريا.

ويُصاب نحو 212 مليون شخص في العالم سنويا بالملاريا. والمرض مرض طفيلي ينتشر من خلال البعوض مصاص الدم ويُعَد قاتلا شهيرا للأطفال.

وتعد عقاقير الأرتيميسينين إلى جانب البيبراكين الخيار الأول لعلاج الملاريا.

وتطور طفيلي المرض وأظهر مقاومة لعقار البيبراكين، وذلك بعدما أصبح عقار الأرتيميسينين أقل فعالية. 

وذكر خطاب الفريق الطبي أن ثمة "معدلات مقلقة من عدم جدوى العقاقير".

وقال دوندروب إن العلاج يخفق بنحو الثلث في فيتنام بينما في بعض المناطق من كولومبيا يصل معدل الإخفاق لنحو 60%.

وتشكل مقاومة العقاقير كارثة في إفريقيا، حيث يحدث نحو 92% من حالات الملاريا.

وثمة توجه قوي للقضاء على الملاريا في منطقة ميكونغ الكبرى قبل فوات الأوان.

وأضاف دوندروب: "إنه سباق مع الزمن، علينا أن نقضي عليه قبل أن يصبح الملاريا غير قابل للعلاج ونرى مرة أخرى كثيرا من حالات الوفاة".

تعليقات