اقتصاد

طريق ماليزيا إلى جذب الصينيين لسوق الصكوك

الأربعاء 2018.4.25 08:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 232قراءة
  • 0 تعليق
البنك المركزي الماليزي

البنك المركزي الماليزي

قال محيي الدين قرنفل، رئيس الاستثمار في الصكوك العالمية وأدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط لدى فرانكلين تمبلتون لإدارة الصناديق، الأربعاء، إن سوق السندات الإسلامية (الصكوك) في ماليزيا يمكن أن تجتذب شركات صينية إذا كان هناك المزيد من الإصدارات المقومة بعملات أجنبية. 

وماليزيا إحدى أكبر أسواق التمويل الإسلامي.

وقال قرنفل: إن بعض الشركات الصينية تدخل سوق الصكوك وإن ماليزيا في وضع جيد للاستفادة من هذا، لكنها ستحتاج إلى المزيد من الإصدارات المقومة بعملات غير الرنجيت.

وقال: "صانعو السياسات أبدوا اهتماما بجعل ماليزيا مركزا للتمويل الإسلامي وإلى حد ما من الصعب للغاية القيام بهذا إذا كان كل شيء مقوما بالعملة المحلية".

وأضاف قائلا في مقابلة الأربعاء: "ذلك الجزء هو شيء يراودني شعور بأن ماليزيا يمكن أن تضطلع بدور فيه، في محاولة جذب الشركات الصينية. لكن كي تكون قادرة فعلا (على عمل ذلك)، يجب ألا يكون (جمع التمويل) في ماليزيا فقط لكن على مستوى دولي".

وقال: إن ماليزيا اجتذبت شركات أجنبية لإصدار صكوك، لكن الصكوك كانت في الأغلب بالرنجيت وجرى شراؤها محليا إلى حد كبير.

وقال محيي الدين إنه يجب أن يكون هناك المزيد من الصفقات بعملات دولية مثل الدولار الأمريكي، وأن يكون هناك نظام للعملة أو بعض الدعم من البنك المركزي لتسهيل ذلك.

وقال: "إذا كنت تريد دورا عالميا أكبر، يجب أن تكون قادرا على تلبية الطلب من خارج ماليزيا".

وأضاف قائلا: "يحدث ذلك عندما تكون العملة قابلة للتحويل بحرية أكثر قليلا وحين يكون لديك إصدارات بعملات مختلفة".

وقال محيي الدين إن الاهتمام الصيني بالصكوك ناشئ لكن من المرجح أن يبدأ الإقبال على الصكوك مع شركات مصدرة كبيرة مثل شركات العقارات والخدمات المالية الصينية.

وأضاف قائلا: "إذا ظلت سوق الصكوك قوية واتخذ صانعو السياسات خطوات لتعزيز عالمية السوق الماليزية، وتطلع الصينيون إلى تنويع مصادر التمويل...فإن من الممكن القول بأن من المعقول أن يحدث هذا في السنوات القليلة القادمة".

وتتوقع فرانكلين تمبلتون انفستمنتس أن يتراوح النمو العالمي للصكوك بين 15 إلى 20% هذا العام على خلفية استقرار أسعار النفط وتحسن توقعات النمو في الأسواق التي تصدر صكوكا واستدامة الطلب على التمويل الإسلامي.

تعليقات