سياسة

ماكرون يؤكد فشل الإرهاب في تقسيم فرنسا

الأربعاء 2017.7.26 09:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 360قراءة
  • 0 تعليق
ماكرون يزيح الستار عن النصب الفولاذي خارج الكنيسة - أ. ف. ب

ماكرون يزيح الستار عن النصب الفولاذي خارج الكنيسة - أ. ف. ب

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال إحياء ذكرى الكاهن جاك هاميل، الأربعاء، أن المراهقين اللذين قتلاه ذبحا بعد مبايعتهما تنظيم داعش الإرهابى فشلا في إحداث شرخ ديني في فرنسا.  

وكان الكاهن هاميل البالغ من العمر 84 عاما يقيم قداسا في كنيسة في بلدة سانت إتيان دو روفريه في شمال البلاد حين اقتحم المهاجمان الكنيسة وذبحوه أمام 5 من المصلين.

وشهدت 3 راهبات وزوجان مسنان مقتل هاميل على يد عادل كرميش وعبد المالك بوتيجان، فيما قتلا المهاجمان البالغان 19 عاما برصاص الشرطة خارج الكنيسة.

وتسبب الهجوم الوحشي في بث الرعب، خصوصا أنه وقع بعد أقل من أسبوعين على مجزرة نيس التي ذهب ضحيتها 84 قتيلا و435 جريحا في 14 يوليو/ تموز، وارتكبها تونسي وتبناها تنظيم داعش.

وفي حفل تأبيني في الكنيسة، أشاد ماكرون بالتضامن الذي أظهره الفرنسيون المسلمون بعد الهجوم، وعدم تعرض الكاثوليك للاستفزاز.


وقال ماكرون إن "الإرهابيين الاثنين ظنا أنهما سيثيران رغبة لدى الكاثوليك في الانتقام لكنهما فشلا".

وأضاف الرئيس الفرنسي أن بلاده "لا تحارب أي ديانة"، مشددا على أن كل ديانة "لديها دور تؤديه لضمان أن الكراهية لن تكسب أبدا".

وحضر قداس الأربعاء المئات بينهم أقارب هاميل، وأعضاء في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وخارج الكنيسة، أزاح ماكرون الستار عن نصب فولاذي نحت عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فيما كانت حشود تتابع المراسم على شاشة عملاقة.

ودعا أسقف روان دومينيك ليبرو -الذي ترأس القداس- المسلمين إلى حضور حفل التأبين.

تعليقات