رياضة

ميلان يكسب اليوفي في معركة الميركاتو

الأربعاء 2017.7.19 12:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 330قراءة
  • 0 تعليق
ديفيد أمويال

انتقال ليوناردو بونوتشي من يوفنتوس إلى ميلان كان خبرا صادما بكل تأكيد، ويمكننا أن نرى بكل وضوح أن الروسونيري وإدارته مع بونوتشي حققوا مكاسب واضحة من هذه الصفقة، في حين يظل اليوفي هو الخاسر الوحيد.

في المقابل فإن البيانكونيري يواصل مسلسل التفريط في أهم عناصره، بعد رحيل المدرب أنطونيو كونتي ثم نجمي الوسط أرتورو فيدال إلى بايرن ميونيخ وبول بوجبا إلى مانشستر يونايتد، الأمر الذي يثير الشكوك حول إمكانية مواصلة الفريق المنافسة على المستوى الأوروبي

إدارة ميلان كانت واضحة في بداية فترة الانتقالات الحالية، وقال (ماسيميليانو) ميرابيللي و(ماركو) فاسوني المسئولان عن التعاقدات أنهما سيقومان بصفقات قوية وبشكل مبكر لتلبية احتياجات الفريق في أسرع وقت ممكن، ولا يمكن للروسونيري أن يجري صفقة أفضل من ضم مدافع مخضرم ذو خبرة كبيرة وقدرات مذهلة، من صفوف أحد أبرز المنافسين، وذلك بعد ضم 8 لاعبين آخرين.

كذلك فإن الخيار الأمثل لليو كان البقاء في إيطاليا لعدة اعتبارات أبرزها مرض نجله، الأمر الذي يجعل انتقاله إلى ميلان خطوة ذكية، وبالرغم من أن اللعب في دوري الأبطال بات عاملا مهما في إتمام الصفقات في السنوات الأخيرة، إلا أن الروسونيري نجح في استقطاب بونوتشي بالرغم من غيابه عن البطولة القارية الكبيرة ومشاركته في الدوري الأوروبي.

في المقابل فإن البيانكونيري يواصل مسلسل التفريط في أهم عناصره، بعد رحيل المدرب أنطونيو كونتي ثم نجمي الوسط أرتورو فيدال إلى بايرن ميونيخ وبول بوجبا إلى مانشستر يونايتد، الأمر الذي يثير الشكوك حول إمكانية مواصلة الفريق المنافسة على المستوى الأوروبي، والبقاء في نفس المستوى مع كبار القارة، على رأسهم بايرن ميونيخ وريال مدريد.

موقع كالتشيو ميركاتو

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات