ثقافة

محمد بن راشد: الإعلام الإماراتي يجب أن يتوافق مع العصر ويواكب التغيرات

الأربعاء 2018.4.4 01:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 82قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقائه عدداً من الإعلاميين

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقائه عدداً من الإعلاميين

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإعلام الإماراتي يجب إن يتوافق مع العصر ويواكب التغيرات. 

وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فعاليات اليوم الثاني من الدورة السابعة عشرة من منتدى الإعلام العربي، كما التقى مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية وعدداً من الإعلاميين المشاركين في المنتدى.

وقال محمد الحمادي، رئيس تحرير جريدة "الاتحاد" الإماراتية، في مداخلته: "لدى تأسيس الجائزة كنا شبابا، واليوم نجد الشباب هنا في المنتدى، نحن كبرنا وتطورنا مع المنتدى، تعلمنا استشراف المستقبل. فالجائزة خلقت منافسة عربية كبيرة، وأصبح المنتدى محطة سنوية لاستشراف المستقبل. نحن نتذكر توجيهاتكم جيدا لنصل للعالمية".

وأوضح سامر الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم أن رسالة دبي التي جمعت الناس من كل العالم العربي هي الإعلام الإيجابي وإيصال رسالة السلام والمحبة والتسامح.

من جانبه قال الكاتب الكويتي محمد النغيمش في مداخلة في جلسة مع الشيخ: اطلعت على الجوائز العالمية في نفس الميدان ووجدت أن الشروط والترشيح وآلية الانتخاب لجائزة الصحافة العربية نفسها في تلك العالمية.

وأشار ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية إلى أن السياسة لم تنعكس على الجائزة بل كانت المهنية هي المعيار دوماً.

وأقيم ضمن فعاليات اليوم الثاني للمنتدى عدد من جلسات الـ20 دقيقة، ناقشت عدة قضايا راهنة حول وسائل التواصل الاجتماعي من تويتر وسنابشات وفيسبوك والروبوتات التي تدخل مختلف مجالات الإعلام، إلى جانب صناعة التحريض والتضليل والتزييف.

ويشارك في نقاشات المنتدى الذي يعقد في مدينة جميرا بدبي أكثر من 3 آلاف شخصية إعلامية ومؤثرة، ويستضيف أكثر من 45 متحدثاً من 20 دولة عربية وأجنبية.

وتناقش هذه الدورة من المنتدى تأثير التحديات التي تمر بها المنطقة في ساحة الإعلام العربي، وتداعيات التغيرات السياسية على المشهد الإعلامي، وما يفرضه ذلك من تبعات تلقي بظلالها على موضوعية ومهنية الرسالة الإعلامية، كما يرصد المنتدى أهم التحولات التي طرأت على شكل ومضمون الإعلام والصحافة والعربية بفعل التطوّر التقني، وصولاً إلى طبيعة العلاقة مع الجمهور في العصر الرقمي، ومستقبل صناعة الصحافة في ظل ثورة الذكاء الاصطناعي، وما يواكب النمو المتسارع في تلك المحاور من تطور في المشهد الإعلامي العربي والدولي.


تعليقات