سياسة

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي تعزيز التعاون والصداقة

الأربعاء 2017.5.17 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 749قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال استقباله وزير الخارجية الأمريكي

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال استقباله وزير الخارجية الأمريكي

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، خلال زيارته لواشنطن مع ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والسبل الكفيلة بتطويرها وتنميتها بما يخدم مصالح البلدين الصديقين.

كما جرى خلال اللقاء الذي حضره الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، استعراض المستجدات والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وبشكل خاص الأزمات التي تشهدها عدد من دول المنطقة من بينها سوريا واليمن وليبيا وأهم الأفكار والحلول الدبلوماسية المطروحة لهذه الأزمات، ورؤية البلدين إزاء المخاطر والتحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وتقوض أسس السلام والاستقرار في المنطقة. 

وتطرق الحديث إلى جهود المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب والتطرف والعنف والتنسيق القائم بين البلدين في هذا الشأن، وأهمية مواصلة دعم هذه الجهود لإحلال السلام وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة. 

وتناول اللقاء أوجه الشراكة القائمة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة والتزامهما بتكثيف جهود مكافحة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة وأهمية بلورة تدابير دبلوماسية موسعة لمواجهة التدخلات الإقليمية العدوانية في شؤون دول المنطقة، فضلاً عن تشجيعهما بذل المزيد من الجهود لتحقيق الاستقرار والسلام في كل من ليبيا واليمن وسوريا. 

كما حضر اللقاء علي بن حمّاد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ويوسف مانع العتيبة، سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد ابوظبي، والفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي، نائب رئيس أركان القوات المسلحة. 

من جهة أخرى، التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عدداً من قادة وأعضاء الكونجرس الأمريكي. 

واجتمع الشيخ محمد بن زايد كلاً على حده مع السيناتور باول ريان، رئيس مجلس النواب الأمريكي، والسيناتور كروكر وأعضاء لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي للعلاقات الخارجية، والسيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ. 

وتم خلال اللقاءات التي حضرها الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بحث علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الامريكية وسبل تعزيزها وتطويرها في جميع المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية، حيث تعد دولة الإمارات أكبر سوق للصادرات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مدى ثماني سنوات متتالية، وبلغت قيمة الصادرات الأمريكية للدولة أكثر من 22 مليار دولار في عام 2016. 

وتناولت اللقاءات عدداً من الملفات في منطقة الشرق الأوسط وقضايا محاربة التنظيمات الإرهابية والأزمات التي تشهدها عدد من دول المنطقة، وأهمية بذل المزيد من الجهود، لإرساء دعائم الامن والاستقرار والسلام على الصعيدين الإقليمي والدولي. 

وقدم الشيخ محمد بن زايد، رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة حول استقرار وازدهار ورخاء المنطقة، وأهمية أن تنعم شعوبها بالأمن والأمان لتوجه جهودها نحو التنمية والبناء في ظل قيم التسامح الديني والتعايش العرقي لجميع أطيافها، ليشكل بذلك مصدر ثراء وقوة لبلدان المنطقة لمواجهة شتى التحديات. 

وفي هذا السياق، سلط الشيخ محمد بن زايد، الضوء على الجهود الإماراتية الأمريكية الرامية إلى تعزيز مفهوم الاعتدال والتسامح الديني، وأشار إلى النجاح الذي حققه مركز "صواب" وهو مبادرة إماراتية أمريكية مشتركة لدحض المواقف والأفكار والأيدولوجيات المتطرفة عبر شبكة الإنترنت، إضافة إلى مركز "هداية" للبحوث الذي يسعى لإيجاد أفضل التدابير والممارسات لمكافحة الغلو والتطرف ومقره أبوظبي. 

وخلال لقاءات  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع قادة الكونجرس، أشار إلى أهمية الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي ترامب للمملكة العربية السعودية الشقيقة، والتي تعد أول رحلة خارجية للرئيس الأمريكي منذ استلامه زمام الأمور في البيت الأبيض. منوهاً إلى أن هذه الزيارة ستساعد في تعزيز علاقات الولايات المتحدة مع أصدقائها في المنطقة العربية والعالم الإسلامي. 

وأعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن شكره لقادة الكونجرس لدعمهم التعاون الأمريكي المستمر مع دول المنطقة، لمكافحة التطرف والإرهاب ومساعيهم، لكبح جماح الممارسات والتدخلات الإقليمية، التي تقوض الأمن والاستقرار في دول المنطقة. 

من جانبهم، أشاد قادة الكونجرس بقوة ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبدورها في دعم الاستقرار والأمن في المنطقة ومساعيها المتواصلة في محاربة التطرف والإرهاب، ومساعدة الشعوب المنكوبة والمحتاجة، وتقديم المساعدات والمعونات لهم. 

كما حضر اللقاءات علي بن حمّاد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ويوسف مانع العتيبة، سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

تعليقات