اقتصاد

مصبح الكعبي: استثمارات "مبادلة" في البترول تتجاوز 41 مليار دولار

الأحد 2018.11.11 12:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 358قراءة
  • 0 تعليق
مصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في "مبادلة"

مصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في "مبادلة"

قال مصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة"، الأحد، إن قطاع البترول والبتروكيماويات يُعَد أحد قطاعات الأعمال الرئيسية التي تتشكل منها شركة "مبادلة" وتنضوي تحت مظلته شركات عالمية رائدة متخصصة في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات تزيد قيمة استثماراتها المجمعة عن 150 مليار درهم -41.6 مليار دولار-، بينما تفوق القيمة الإجمالية لمحفظة استثمارات "مبادلة" على مستوى العالم 800 مليار درهم إماراتي، ويتجاوز إجمالي إنتاج الشركات التابعة للقطاع 500 ألف برميل من مكافئ النفط يوميا على مستوى العالم، وتصل طاقة شركات التكرير التابعة لها إلى أكثر من 700 ألف برميل من مكافئ النفط يوميا.

وأضاف الكعبي، في تصريحات له على هامش مؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018" الذي تنطلق فعالياته غدا وتستمر حتى 15 نوفمبر الجاري برعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، أن القطاع يمتلك ويدير محفظة متوازنة من الشركات والمشاريع المتكاملة التي تغطي أعمالها وأنشطتها مختلف مراحل سلسلة القيمة الكاملة في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات الذي يضم 3 قطاعات فرعية تتمثل في الاستكشاف والإنتاج والنقل والتخزين والتكرير والبتروكيماويات.

وأشار الكعبي إلى أن استثمارات ومشاريع الشركات التابعة للقطاع تنتشر في أكثر من 40 دولة وتغطي 5 قارات تمتد من الولايات المتحدة الأمريكية إلى أوروبا ومن الشرق الأوسط حتى جنوب شرق آسيا واليابان ويوفر هذا التنوع فرصا فريدة لتحقيق النمو والمرونة بما يمكن "مبادلة" من التكيف مع التحديات والتقلبات التي يشهدها عادة قطاع الطاقة العالمي .

وقال الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار، إن شركات القطاع العاملة في مجال الاستكشاف والإنتاج تركز على الفرص التي تحقق التوازن بشكل نسبي بين الموارد النفطية منخفضة التكلفة والحصص المتنامية من إنتاج الغاز وبمشاريع مجال النقل والتخزين وبشكل أساسي عمليات خطوط الأنابيب؛ حيث يتم التركيز على توفير دخل منخفض المخاطر وقابل للتنبؤ بالاستناد إلى الطاقة الإنتاجية كونه محصنا من مخاطر التقلبات في أسعار السلع بشكل كبير.

وذكر الكعبي أنه جارٍ العمل على تحقيق التكامل في مشروعات مجال التكرير والبتروكيماويات في الأسواق المتنامية أو مرتفعة القيمة من خلال توفير مواد أولية بأسعار تنافسية عبر تطبيق التقنيات المملوكة للقطاع إضافة إلى الخبرة العميقة في تشغيل وإدارة المحفظة الاستثمارية ليساهم هذا النهج المتوازن في تعزيز موقع الشركة التنافسي عالميا كما يتيح تحقيق القيمة في مختلف الاستثمارات.

وتحدث الكعبي عن إدراك القطاع للطبيعة المتغيرة لدورة الأعمال لذلك يحرص على تعزيز استثمارات القطاع آخذا بعين الاعتبار مجموعة من السيناريوهات المختلفة لأسعار السلع والمنتجات الهيروكربونية ما يضمن مرونة للمحفظة بشكل طبيعي من خلال التكامل والتنوع الذي تتسم به الشركات التابعة للقطاع .

وأكد الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة، أن أبوظبي أسهمت بدور بارز في سوق الطاقة العالمي على مدار 60 عاما ولا تزال حيث أنشأت حكومة أبوظبي شركة مبادلة للاستثمار بهدف تعزيز النهج المتوازن والمساهمة في التنويع الاقتصادي في الإمارة والدولة عبر الاستثمار في قطاعات اقتصادية عالمية تتسم بالأهمية الاستراتيجية لاقتصاد أبوظبي ويمكن من خلالها تحقيق عوائد مالية مستدامة انطلاقا من النهج الاستثماري الذي تتبعه "مبادلة" ودورها الريادي في قطاع الطاقة من خلال التعامل مع التحديات العالمية الجديدة التي يواجهها والتكيف معها بما يمكنها من المساهمة في تعزيز مسيرة الازدهار في إمارة أبوظبي.

وذكر أن الشراكات التي تم عقدها مع كبريات الشركات الرائدة عالميا تحظى بأهمية خاصة كونها إحدى القيم المؤسسية الأساسية التي تتبناها وتطبقها "مبادلة"، معربا عن فخره بالتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" على مدار أكثر من 20 عاما حيث نتقاسم معها الهدف المشترك نفسه والمتمثل بتوفير القيمة على المدى الطويل وتحقيق النمو الاقتصادي في الدولة.

وأشار إلى أن أبرز الأمثلة على الشراكة مع "أدنوك" يتمثل في عدد من المشروعات المشتركة في مجال الصناعة ومنها مشروع "الرويس" في أبوظبي والذي يستهدف إنشاء أحد أكبر المجمعات الصناعية لإنتاج البتروكيماويات على مستوى العالم و شركة "بروج" التي تأسست منذ 20 عاما كمشروع مشترك بين كل من "أدنوك" وإحدى شركات التابعة لمبادلة "بورياليس" الرائدة عالميا في مجال البتروكيماويات ومقرها النمسا وتمتلك بها "مبادلة" حصة الأغلبية و"بروج" هي الشركة المسؤولة عن إنتاج الكيماويات بشكل كامل تقريبا في مجمع "الرويس" وقد بدأ إنتاجها بالارتفاع التدريجي بعد اكتمال إنجاز مجمعات "بروج" 1 و2 و3.

وأوضح أن الاستثمارات في إنشاء مشروع مجمع "بروج 4" الجديد -الذي يعد أحدث مصنع لإنتاج "البولي بروبولين - 5"- سيسهم في دعم طموحات "بروج" لأن تصل بالطاقة الإنتاجية الإجمالية إلى 2.24 مليون طن سنويا.

وأشار الكعبي إلى دعم خطة "أدنوك" لإنشاء "مجمع الرويس للتكرير والبتروكيماويات" بالشراكة مع شركة "سيبسا" المملوكة بالكامل لمبادلة والرائدة عالميا في إنتاج مادة "ألكيل البنزين الخطي"، منوها بأن هذه الشراكة تعكس التزام "مبادلة" بدعم إنشاء مجمع عالمي لإنتاج هذه المواد في أبوظبي من خلال توفير حقوق الملكية التكنولوجية الخاصة بها وخبراتها التشغيلية والمعرفة بسوق البتروكيماويات والطاقة.

وأكد الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة، حرص القطاع على الاستفادة من الفرص المتوافرة بالإضافة إلى الاستثمارات المتواصلة لدعم مجمع البتروكيماويات التابع لشركة "أدنوك" في مجمع "الرويس" لجذب الاستثمارات عالميا من خلال شركات مبادلة العاملة في هذا المجال وذلك بهدف تلبية الطلب المتنامي على مجموعة متنوعة من المنتجات البتروكيماوية المتطورة بشكل متزايد.

وأضاف أنه في مطلع العام الجاري احتفلت شركتا "نوفا للكيماويات" و"بورياليس" التابعتان لمبادلة بوضع حجر الأساس لمصنع تكسير "الإيثيلين" باستخدام البخار في "بورت آرثر" في ولاية تكساس الأمريكية وهو مشروع مشترك مع شريكها شركة "توتال"؛ حيث تمت مؤخرا الموافقة على هذا المشروع وكشفت مصفاة "باك عرب" المحدودة "باركو" عن المشروع المشترك بين كل من حكومة باكستان وشركة "مبادلة" وشركتها التابعة "أو إم في" ويهدف المشروع لإنشاء مصفاة جديدة لزيادة طاقة التكرير للمصفاة الواقعة بالقرب من مدينة كراتشي بمعدل 150% ويتوقع أن تصبح هذه المصفاة من المشاريع الأكثر تطورا من حيث التكنولوجيا في باكستان وقد تم تصميمها لتلبي الطلب المتزايد بشكل متسارع على منتجات .

وأشار الكعبي إلى أبرز الإنجازات التي حققها قطاع البترول والبتروكيماويات في "مبادلة" خلال عام 2018 منها مراجعة الاستراتيجية للأعمال في القطاع والتمكن من تحديد فرص النمو المشجعة سواء جغرافيا أو حسب مجالاتها الفرعية واستثمار ما يزيد على 15 مليار دولار أمريكي في مشاريع وفرص استثمارية جديدة على امتداد محفظة الهيدروكربونات التابعة للقطاع.

وقال الكعبي إن من أبرز الإنجازات التي تحققت الاتفاقية المبدئية التي أبرمتها كل من "سيبسا" الشركة التابعة للقطاع مع شركة "أدنوك" لإقامة المصنع الأكبر والأكثر كفاءة على مستوى العالم لإنتاج مادة "ألكيل البنزين الخطي" في "مجمع الرويس للتكرير والبتروكيماويات" العالمي المستوى و في آسيا أعلنت شركة "مبادلة للبترول" عن استثمارات تزيد قيمتها على مليار دولار أمريكي لتطوير حقل "بيجاجا للغاز" في ماليزيا وبدأت "مبادلة للبترول" باكورة استثماراتها في السوق المصري من خلال الاستحواذ على حصة 10% في امتياز حقل "شروق" البحري للغاز في مصر والذي يضم حقل "ظهر" العملاق للغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

وأضاف أن الشركة أعلنت إقامة شراكة جديدة مع الصندوق الروسي للاستثمار المباشر وشركة جاز بروم نفط لتطوير حقول في غرب سيبيريا ويعد أول استثمار لمبادلة للبترول في سوق الطاقة الروسي.

تعليقات