سياسة

شيطنة غازي وسعود وتركي وجميل والراشد!

الخميس 2017.8.3 01:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 578قراءة
  • 0 تعليق
محمد الساعد

هدْم الشخصية في وجدان العامة واحد من الأساليب المروعة التي استخدمها النازيون ضد أعدائهم قبل دفع الجماهير لقتلهم أو القبول بتصفيتهم، كانت الدعاية تفرض بشكل ممنهج تدفع المتلقي للاستسلام والرضى التام بالرسائل المتلقاة وتطبيقها دون وعي.

منذ نشوء حركة الإخوان المسلمين في مصر، وهي تستخدم نفس أساليب الدعاية النازية في إزاحة الخصوم والمعارضين وقتلهم وتصفيتهم إن لزم الأمر، كما فعلوا مع السادات وفرج فودة.

وجد فرع الجماعة في السعودية أن الاستيلاء على الشارع السعودي يتطلب هدم وتشويه الخصوم، بل وحتى المحتملين منهم، هذه الأساليب عادة ما تتلاعب بمشاعر التدين أو الرجولة لدى البسطاء، وتغذي الخوف من التغيير.

لتحقيق ذلك اتهم الكثير من رجالات الدولة والإعلام والثقافة، بالكفر والإلحاد والعلمانية والشيوعية والليبرالية، لكن ذلك لم يكن ليسع الجميع، فتم استثناء من يقف معهم ويقبل منهجهم، وهو ما نراه اليوم في الدوحة التي احتضنت الإسرائيلي شيمون بيريز، وفي شوارعها الكنائس والملاهي الليلية والقواعد الغربية.

كان الطريق للحكم وصناعة الاحتجاجات، في بلد كالسعودية، يقف أمامه الكثير من حلقات الصد المحيطة بالدولة والمؤمنة بها، خطوات إذا وجهت ضد أي نظام حاكم فهي أول أدوات إسقاطه.

في السعودية وهي الجائزة الكبرى، استطاع الحركيون والإخوان والسروريون باستخدام الصحوة بداية الثمانينيات الميلادية وخلال سنوات مجدها حتى 2001، أن يسيطروا على وجدان الناس بلا منازع بل تحولوا إلى أصنام يصعب الإشارة إليهم أو نقدهم.

لعل أكبر فظائعهم كان استخدامهم للمنابر الدينية وتعيين أنفسهم وكلاء عن الله يكفرون ويفسقون من يريدون بلا وازع ولا خوف، لقد قدموا أنفسهم كفتوات في الشارع السياسي والاجتماعي السعودي، الذي لم يتعود على وجود كتلة مهيمنة وقادرة على تحريكه وتوجيهه في تحقيق مصالحها.

ثانيها إيهام السلطة بقدرتهم على تحريك الشارع من ناحية، والقيام بأعمال عنيفة لو لزم الأمر لابتزازها، وهو ما حدث مع جهيمان على سبيل المثال، والأعمال القتالية للقاعدة في 2003.

الأمر الآخر شيطنة وتشويه المنافسين والخصوم والقضاء على حضورهم الاجتماعي والوظيفي بالوشايات والتحريض والطعن المستمر والممنهج في دينهم وتسفيه خطابهم وأفكارهم وأعمالهم وحتى في تعليمهم الغربي لو وجد.

لعل أخطر عمل قاموا به على خساسته، هو محاولتهم الطعن وتدمير المؤسسة الدينية التقليدية، ومن منا لا يتذكر التعريض بالشيوخ الكبار "ابن باز وبن عثيمين"، ووضعهما في خانة علماء الحائض والنفساء – ذلك ما كان يقوله من ترونهم يتسيدون المشهد الآن -، لأنهما لم ينخرطا في مشاريع الحركيين الانقلابية، ولأنهما اصطفا مع المصالح العليا للأمة السعودية، ووصفهما للخارجين عليها بمحدثي الفتن.

في فترة الثمانينيات كان أبرز خصوم الإخوان والحركيين، هم الوزراء التكنوقراط الذين اعتمدت عليهم الدولة لتنفيذ مشاريع التنمية، فهاجموا وشوهوا بل كفروا بلا مبرر غازي القصيبي ومحمد الطويل ومحمد عبده يماني وعلي الشاعر وغيرهم كثر من الوزراء والإداريين المحترمين.

لعل الوزير والشاعر والإنسان غازي القصيبي كان صاحب الحظ الأوفر لأنه تصدى لهم ولم ينسحب من المشهد كغيره نظرا لشخصيته المقاتلة، فأصدر الكثير من الآراء والمقالات والمؤلفات من أبرزها كتابه‏ الشهير حتى لا تكون فتنة.

اليوم تتكرر نفس الخيانات مع نفس الخصوم، فنظرا للتشابك بين جماعة الإخوان وتنظيم الدوحة في الأفكار والأهداف، تدير الدوحة خلافها مع الدول الأربع المناهضة للإرهاب، خاصة المملكة، بنفس عقلية البنا، ومزجها بخطاب عزمي بشارة الصهيوني.

وجدت الدوحة أن كل ما بذلته من أموال ومخططات لمحاولة احتلال للشارع السعودي انهارت بشكل مدوٍ في شهرين فقط، وفوجئت بالانحياز الكامل للسعوديين مع وطنهم بل وتولي مسؤولية التصدي للمشروع «القطرإيراني».

عادت الدوحة مسرعة لنفس أدوات تشويه الخصوم، وهو أمر تفعله بشكل مستمر مع قناة العربية وتركي الدخيل، الذي لم يسقط أبدا بل مضى في طريقه الوطني، وبقيت العربية كالعهد بها جيشا أدواته الكاميرا والميكرفون فقط.

اليوم تكرره مع شخصيات برزت بشكل وطني كثيف، من أبرزها رجل الدولة الصلب سعود القحطاني، الذي استطاع أن يسهم من خلال مجهوده الإعلامي في بناء خطاب شعبي موحد، تصدى لغارات الكذب والتزوير القطرية.

سعود الذي فاجأ القطريين بهذا الموقف، لم يعبر عن نفسه فقط، بل خلق تيارا عميقا داخل السعوديين البسطاء بامتداد الوطن كله، الذين خاطبهم بنفس كلمتهم وبنفس مشاعرهم، ولم يتعال عليهم، ومستجيبا لحماستهم، وفي نظري أنه «خلف بن هذال» هذه «الحرب» ولكن بأدوات هذا العصر.

وفي الإطار نفسه قاموا بتزوير المقاطع وإنتاج الفيديوهات ضد وطنيين آخرين منهم «جميل الذيابي» رئيس تحرير هذه المطبوعة التي تحولت إلى مدماك هدّ جدران الكذب والتزوير القطرية، الذيابي حول صحيفته الورقية إلى شاشة ناطقة، وأعاد هيبة المانشيت الذي تحول لسوط يلهب ظهر سياسة مستوطنات عزمي كل صباح.

عبد الرحمن الراشد أيضا استطاع بثلاثة مقالات ضمن مقالاته الذهبية أن يهز عرش الدوحة المتهاوي، كلمات الراشد الهادئة دخلت إلى قصر الوجبة كسم زعاف، اضطر معه ياسر أبو هلالة رئيس الجزيرة، وهو غير قطري بالمناسبة، الرد نيابة عن كفلائه منزلقا للأعراض، وهي عادتهم التي لا ينفكون عنها.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات