مجتمع

بالفيديو.. أول وزير مسلم للتعليم في كاليفورنيا

الثلاثاء 2018.1.16 04:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 658قراءة
  • 0 تعليق
عاطف قرني وزير التعليم الجديد في كاليفورنيا

عاطف قرني وزير التعليم الجديد في كاليفورنيا

أدى المدرس الأمريكي المسلم من أصل باكستاني عاطف قرني اليمين الدستورية بالقسم على مصحف ليصبح وزيرا للتعليم في ولاية كاليفورنيا، في سابقة هي الأولى من نوعها. 

وفي 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي، زار حاكم الولاية المنتخب رالف نورثام مدرسة بيفيل المتوسطة في مدينة ديل لإعلان أن عاطف القرني، مدرس التربية المدنية بالصف الثامن في المدرسة، سيشرف على وزارة التعليم بالولاية، حسب صحيفة "ريتشموند تايمز" المحلية.

وقال حاكم ولاية فرجينيا في بيان: "من المهم جدا بالنسبة لي أن لدينا وزير تعليم في كومنولث فيرجينيا يفهم الفصول الدراسية. شخص يعرف التعليم الأساسي والثانوي ولديه رؤية لمكان التعليم الأساسي والثانوي في السنوات المقبلة".

وكان قرني (39 عامًا) تلقى مكالمة هاتفية يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي تخبره أنه تم اختياره لهذا المنصب بعد مقابلات استغرقت أسبوعين، وهي وظيفة تقدم معلم الصف الثامن للحصول عليها لأنه يشعر أنه بوسعه الاستفادة من تجربته في الفصول الدراسية لإجراء تغييرات إيجابية في ريتشموند.

وقال قرني، في تصريحات لموقع "بوتوماك لوكال": "أتطلع إلى استخدام الأشياء التي تعلمتها في السنوات العشر الأخيرة كمعلم صف.

وسيتولى القرني، وهو مدرس تربية مدنية واقتصاد وتاريخ أمريكي ورياضيات، وعسكري مخضرم، أيضا الإشراف على السياسات والدعم لمدارس التعليم الأساسي والثانوي ومؤسسات التعليم العالي في الولاية، وسيحل محل وزير التعليم الحالي ديترا ترينت.

وطالما كان قرني، وهو ديمقراطي، معروفا بنشاطه في السياسة المحلية، وفي عام 2013 كان ينافس بوب مارشال على مقعد مجلس المندوبين بالمقاطعة الـ13، وبعد عامين ترشح وخسر في الانتخابات التمهيدية ضد عضو مجلس الشيوخ جيريمي ماكبيك، الذي فاز في الانتخابات العامة ضد عمدة مانساس هال باريش.


عين قرني مدرسا في مدينة ديل عام 2016، وكان يعلم طلاب المدرسة الليلية في مدرسة الأمير ويليام الذين يسعون للحصول على شهاداتهم الثانوية، وفقا لبيان صحفي من مكتب نورثام.

وخدم كرقيب في قوات احتياط مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) وسافر إلى العراق في عام 2003 في إطار العمليات العسكرية التي عرفت باسم "حرية العراق".

وهو حاصل على درجة البكالوريوس في علم الاجتماع من جامعة جورج واشنطن وماجستير في التاريخ ورخصة التدريس للتعليم الثانوي من جامعة جورج ماسون.

وعن اختياره قالت "واشنطن بوست" في ديسمبر/كانون الأول الماضي، إنه تعيين قرني أمر غير معتاد، لأنه لم يسبق أن تقدم معلم مباشرة من الفصول الدراسية إلى مجلس الوزراء لمدة 10 سنوات على الأقل، وفقا لرابطة التعليم في ولاية فرجينيا.

وقال قرني في تصريح للصحيفة، إنه سيضيف رؤية حيوية للمنصب الذي سيكون بموجبه مسؤولا عن تقديم التوجيه والدعم بشأن سياسة التعليم.

وأضاف المعلم البالغ من العمر 39 عاما "أحضر الكثير من الخبرة الميدانية، التي كانت تمس الحاجة إليها حقا. هذا حلم يتحقق كمعلم؛ لأنني أستطيع العمل على نطاق أوسع الآن".

وأوضح أن أولوياته تشمل معالجة أجور المدرسين، وإتاحة الوصول إلى الإنترنت لجميع المناطق التعليمية، وتخفيض أحجام الفصول الدراسية؛ لا سيما في شمال فيرجينيا، حيث قال إن الاكتظاظ شديد.

من جانه، أشاد جيم ليفنجستون، رئيس جمعية التعليم في ولاية فرجينيا، باختيار نورثام، ووصفه بأنه دليل على رغبة المحافظ المنتخب في الاستماع إلى المعلمين. وأيدت الجمعية نورثام في انتخابات عام 2017.


تعليقات