سياسة

نتنياهو: لن نسمح بالتمركز العسكري الإيراني في سوريا

الأربعاء 2018.12.26 07:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 405قراءة
  • 0 تعليق
نتنياهو على حدود لبنان - أرشيفية

نتنياهو على حدود لبنان - أرشيفية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن الجيش مستمر في "العمل الحازم" ضد المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا، مؤكداً أن تل أبيب "لن تقبل أو تسمح بالتمركز العسكري الإيراني في دمشق".

وكان نتنياهو يلمح بشكل غير مباشر إلى مسؤولية سلاح الجو الإسرائيلي عن الغارات التي استهدفت، الثلاثاء، أهداف إيرانية قرب العاصمة السورية دمشق.

وأكد خلال مراسم حفل تخريج فوج جديد من طياري سلاح الجو الإسرائيلي أنه: "لن نقبل بالتموضع العسكري الإيراني في سوريا الموجه ضدنا، نعمل ضده بشكل حازم ومستمر وبخاصة في هذه الأيام". 

وأضاف:" إننا لن نُردع من القيام بكل ما يلزم حيال هذا الأمر، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإخراج الجنود الأمريكيين من سوريا لا يغير سياستنا، فنحن نتمسك بخطوطنا الحمراء في سوريا".

وقال نتنياهو "زرت قبل عدة أيام مصانع الصناعات الجوية الإسرائيلية. يتم فيها تطوير قدرات خاصة عبارة عن منظومات أسلحة ومنظومات دفاعية وصواريخ هجومية تصل إلى أي مكان وإلى أي هدف مهما كان".


ووصفت وسائل إعلام تابعة للاحتلال الإسرائيلي الهجمات التي نفذت، الثلاثاء، في سوريا بـ"الأوسع منذ شهور طويلة". 

وأشارت إلى أن "الغارات التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي طالت أسلحة إيرانية وشخصيات بارزة من حزب الله اللبناني".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، مساء الثلاثاء، إن الغارات الإسرائيلية بمحيط دمشق استهدفت مستودعات أسلحة لحزب الله والحرس الثوري الإيراني.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان، أن "طائرات حربية تابعة له استهدفت مواقع داخل الأراضي السورية".

ورد التلفزيون السوري على ذلك سريعا بإعلان أن الدفاعات الجوية السورية تصدت "لأهداف معادية" قرب العاصمة دمشق.  

 وفي تصريحات سابقة أكد الجيش الإسرائيلي أنه نفذ أكثر من 200 غارة جوية على أهداف إيرانية في سوريا خلال العام الماضي. 

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤول كبير في الجيش أن "الغارات استهدفت أنظمة الأسلحة والبنية التحتية المتقدمة للحرس الثوري الإيراني على الأراضي السورية". 

وتابع: "تم إلقاء 800 صاروخ وقنبلة على هذه الأهداف الإيرانية".

تعليقات