منوعات

بريطانيا.. تعويض مصرفية بـ100 ألف جنيه إسترليني بسبب سجادة جيرانها

الأربعاء 2018.3.7 01:29 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 127قراءة
  • 0 تعليق
سارة وأحمد الكرامي يواجهان جارتهما سارفيناز فولادي

سارة وأحمد الكرامي يواجهان جارتهما سارفيناز فولادي

قضت محكمة بريطانية بتعويض موظفة بنك بـ107 آلاف جنيه إسترليني يدفعها جيرانها؛ لأنهم لا يضعون سجادا على الأرضية وهو ما تسبب في إزعاجها.

وتقدمت المصرفية سارفيناز فولادي (38 عاما)، وتعيش في شقة فاخرة تقدر بـ2.6 مليون جنيه إسترليني، بدعوى قضائية ضد الزوجين سارة وأحمد الكرامي؛ بسبب "إزعاج لا يطاق" يصدر من العائلة الصغيرة التي تقطن في الشقة التي تعلوها.

وقالت فولادي إنها تسمع أصوات النشاطات اليومية مثل لعب الأطفال وغسيل الصحون، وهو ما يفسد عليها راحتها خلال النهار ويبقيها مستيقظة خلال الليل.

وأضافت فولادي، التي تعيش مع والدتها في شقة بمنطقة كينجستون في لندن، أن أطفال الجيران يعاملون شقتهم كأنها "أرض للعب" ويجرون طوال اليوم في جميع أنحاء الشقة.

وقال القاضي نيكولاس بارفيت إن الضوضاء ليست إلا "نشاطات يومية" تسببت في تلك المشكلة، مضيفا أن عائلة الكرامي ينبغي أن تضع سجادا في غرف المعيشة، موضحا أيضا أن أرضية الشقة جرى استبدالها قبل انتقالهم إليها ولم يتم وضع أي شيء بين الأرضية وسقف الشقة أسفلها للحد من انتقال الأصوات بينهما.

وأشار القاضي إلى أن عائلة الكرامي لم تتعمد إصدار هذه الضوضاء لإزعاج السيدة فولادي، لكنه قال إن الضوضاء كانت "تدخلا حقيقيا" في حياة المصرفية، لافتا إلى أن عائلة الكرامي خرقت بنود عقد الشقة بتركيب أرضيات جديدة بدون تصريح بذلك، ولإخفاقهم في وضع سجاد في أماكن المعيشة.

وأعلن القاضي قبول المحكمة دعوى فولادي وحكم بإجراء الشركة المسؤولة عن المبنى الأعمال اللازمة في أرضية شقة عائلة الكرامي للحد من مستوى الضوضاء، كما قضى بتقاضي فولادي تعويضا ماليا قدره 107 آلاف جنيه إسترليني تزيد 40 جنيها إسترلينيا يوميا حتى انتهاء الشركة من عملها في الشقة.

تعليقات