اقتصاد

عمالقة النفط "ينقبون" عن استثمارات جديدة في "أديبك 2018"

السبت 2018.11.10 10:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
عمالقة النفط "ينقبون" عن استثمارات جديدة في "أديبك 2018"

عمالقة النفط "ينقبون" عن استثمارات جديدة في "أديبك 2018"

كثفت شركات نفط عالمية تسجيل حضورها هذا العام في معرض أديبك 2018، للبحث عن فرص استثمارية في صناعة الطاقة التقليدية في المنطقة.

يتزامن ذلك مع تحسن أسعار النفط عالميا ليتجاوز، الشهر الماضي، حاجز 86 دولارا لخام برنت، قبل أن يتراجع إلى حدود 71 دولارا للبرميل، وهو سعر عادل وفق وجهة نظر وزراء نفط في "أوبك".

وأبرز ما يميز هذه الدورة التركيز على الغاز وتسليط الضوء على حصته المتنامية في قطاع الطاقة العالمي، وارتفاع الطلب الإقليمي عليه لتوليد الطاقة الكهربائية.

كذلك، سيكون لتعزيز ربط الطاقة بالتكنولوجيا المتطورة، حضور في جلسات المؤتمر والمعرض العالمي المرتقب، للحصول على أفضل استغلال لبرميل النفط، لتحقيق عوائد مرتفعة.


وأرجع محمد سلامة الخبير الاقتصادي (أردني مقيم في السعودية)، كثافة حضور الشركات إلى وجود العديد من الاكتشافات النفطية والغاز في المنطقة خلال العام الجاري.

وأضاف سلامة، الذي كان يتحدث عبر الهاتف مع "العين الإخبارية"، أن تحسن أسعار النفط يعد سببا آخر، وبعد 3 أعوام من التراجع "الوقت الآن هو الأنسب لضخ استثمارات" في قطاع الطاقة.

ونوه إلى أن مؤتمر ومنتدى هذا العام سيخصص جلسات تربط التكنولوجيا بالطاقة، "صناعة الطاقة اليوم أصبحت مرتبطة مع التطور التكنولوجي، إذ بدأت شركات تبحث عن الاستغلال الأمثل لبرميل النفط، لتحقيق أكبر عائد ممكن بالاستناد إلى التكنولوجيا".

وأضاف: "اكتشافات أدنوك في الإمارات، وإيني الإيطالية في مصر، وأرامكو في السعودية، واكتشافات البحرين من الغاز، جعلت من المنطقة هدفا لاستثمارات الشركات العالمية".

كانت شركة بترول أبوظبي "أدنوك" أعلنت، الأسبوع الماضي، أنها اكتشفت مليار برميل نفط جديد في 2018، إضافة إلى 15 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

ومنذ أن أصبح المؤتمر يعقد سنويا منذ 2013، ارتفعت وتيرة ضخ الاستثمارات في الطاقة التقليدية، إذ بلغت العقود الموقعة 8.5 مليارات دولار في 2014، بحسب تصريحات صحفية لمنظمي المؤتمر السنوي.

واستقرت قيمة الاستثمارات في مؤتمر العام التالي 2015، بإجمالي استثمارات بلغت 8.5 مليارات، قبل أن تصعد إلى 9 مليارات دولار في "أديبك 2016".

وفي آخر نسخة للمؤتمر والمعرض، خلال العام الماضي 2017، بلغت قيمة الاستثمارات والعقود الموقعة خلال "أديبك 2017" نحو 10 مليارات دولار أمريكي.

وفي تصريحات لجريدة الاتحاد، قال علي خليفة الشامسي رئيس معرض ومؤتمر أديبك 2018، إن خارطة المشاركين في أديبك 2018 تتوزع، من حيث الأهمية، إلى 36% من الإدارة العليا للشركات و29% إدارة متوسطة و35% من المهندسين والفنيين.

وأضاف الشامسي: بلغت حصة الشركات الدولية 31% من إجمالي الشركات الحاضرة في المعرض، و28% حصة الشركات الوطنية، و19 % حصة المتعاقدين مع شركات هندسية وإنشاءات، و11% شركات خدمات و11% شركات سلسلة القيمة المضافة".

"ومن حيث المناطق، توزعت المشاركة في أديبك 2018، إلى 35% حصة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و22% حصة آسيا، و21% أوروبا و12% الأمريكتين و10% قارة أفريقيا، بحسب رئيس المعرض.

تعليقات