اقتصاد

أسرة تؤسس شركة برمجيات ناشئة بـ8 مليارات دولار.. كيف؟

الثلاثاء 2018.11.13 05:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 426قراءة
  • 0 تعليق
الشقيقان ريان وجاريد سميث

الشقيقان ريان وجاريد سميث

انضم شقيقان أمريكيان إلى قائمة مليارديرات قطاع التكنولوجيا، بعد أن نجحا في تأسيس شركة برمجيات ناشئة بلغت قيمتها السوقية مليارات الدولار. 

وفي تقرير نشرته، وكالة "بلومبرج" الأمريكية، قالت إن الشقيقين ريان وجاريد سميث بدآ العمل في قبو والديهما بولاية يوتا الأمريكية، ولكنهما نجحا في بيع شركتها "كوالتريكس إنترناشيونال" إلى شركة "إس إيه بي" الألمانية العملاقة وهي أكبر شركات البرمجيات الأوروبية مقابل 8 مليارات دولار، وسيستمران في إدارة العمل.

وأوضحت، أن ريان (40 عاما)، الرئيس التنفيذي والوجه العام للشركة الناشئة، قاوم بشكل غير معتاد الحصول على تمويل استثماري لأكثر من عقد قبل أن يوافق في النهاية على التعامل مع شركة "أكسل وسيكويا كابيتال" للتمويل.

وتعمل شركة "كوالتريكس" التي بلغت قيمتها مؤخرا 2.5 مليار دولار، على تطوير برامج استطلاع لآراء العملاء تستخدمها شركات مثل "مايكروسوفت"، و"جنرال إلكتريك"، ما ساعد على زيادة إيراداتها أكثر من ثمانية أضعاف على مدار السنوات السبع الماضية.

وبعد أن رفض ريان -الذي كان يتقاضى راتبا قيمته 100 ألف دولار في العام الماضي- في إحدى المرات عرضا بقيمة 500 مليون دولار لشراء شركته، يستعد أفراد أسرته وغيرهم من المساهمين الرئيسيين للحصول على حوالي 3 مليارات دولار مقابل بيع أسهمهم.

من جانبه، كتب شريكه في "سيكويا كابيتال" بريان شرييه: "أنا لا أنسى لقائي الأول مع ريان سميث".

وأضاف "ريان، الذي يعد أحد مبدعي التسويق، يكمل عقلية أخيه الهندسية المتقدة، لكن من الواضح أن لديهما، ووالدهما سكوت، وشريكهما المؤسس ستيوارت، مجموعة مشتركة من القيم".

وكانت "كوالتريكس" تقدمت بطلب للاكتتاب العام الأولي في الولايات المتحدة وكانت تخطط لجمع حوالي 500 مليون دولار، لكن بيل ماكدرموت، الرئيس التنفيذي لشركة "إس إيه بي"، استبق الطرح العام للاكتتاب العام بعرض نقدي أعلى من التقييم المتوقع للشركة بأكثر من 75%.

وقال ماكديرموت في مؤتمر هاتفي إن شركة "إس إيه بي"، اضطرت إلى الدفع لأن العرض الترويجي لشركة "كوالتريكس" كان يسير على ما يرام، لكن أسهم الشركة تراجعت أكثر من 5%، الإثنين، وسط تساؤلات المحللين عن السعر.

ويُعرف ريان بأنه أكثر اجتماعية وانفتاحا في عائلة من العباقرة، حيث يحمل والداه شهادة الدكتوراه، ووالده ألقى محاضرة حول أبحاث السوق في جامعة "أوريجون".

وانتقل عائلة سميث إلى ولاية يوتا في الوقت الذي اختار والد ريان العمل في جامعة بريجهام يونج، وفي عام 2002، أسس الشقيقان "كوالتريكس"، وكانا يستهدفان في الأصل الجامعات التي تحتاج إلى إجراء البحوث الميدانية.

ومع نمو الشركة، التي يديرها الأخوان والأب سكوت، أقنع ريان شقيقه جاريد (43 عاما) في النهاية بالانسحاب من وظيفة مدير المنتجات في "جوجل"، وإدارة الجانب الفني للأمور، ليصبح الآن، هو رئيس الشركة.

وكانت البداية عندما خرج رب أسرة سميث، وهو أحد الناجين من السرطان، بفكرة من أجل خدمة زملائه الأكاديميين، فعمل جاريد على كتابة رموز البرنامج وباعها شقيقه ريان للعملاء.

وتتوقع الشركة تحقيق إيرادات عام 2018 تزيد عن 400 مليون دولار، ومعدل نمو يصل إلى أكثر من 40%، ويملك ريان وأسرته أسهماً فيها من خلال شركة قابضة، وتقدر بأكثر من 3 مليارات دولار تقريبا استنادا إلى سعر شراء شركة "إس إيه بي" على الرغم من أنه من المحتمل أن يكون أفراد العائلة الآخرون يملكون أسهما أيضا.

تعليقات