سياسة

معارضون أتراك: أردوغان وحزبه يستغلون البرلمان لاستقطاب أصوات الناخبين

الجمعة 2018.12.28 07:40 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 419قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

شنّ معارضون أتراك هجوما حادا على ممارسات رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم "العدالة والتنمية"، خصوصا تلك المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية، ومَنْح رئيس الدولة مطلق الصلاحيات دون غيره. 

وأكد أرول قطرجي أوغلو نائب حزب الشعوب الديمقراطي الكردي عن مدينة إسطنبول، استغلال الحزب الحاكم أغلبيته في البرلمان لتمرير بعض القوانين الهادفة لاستقطاب الأصوات في الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها مارس/آذار المقبل، بحسب ما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة "جمهورييت" المعارضة. 

وسارع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أمس الأربعاء، إلى تمرير حزمة قوانين متعلقة بالمرور والسكك الحديدية، ومنها تنازل الدولة عن جميع المخالفات المرورية المرتبطة بالمعابر، إذ يقتضي المرور منها دفع مقدار معين من المال.


واعتبر قطرجي، في كلمة لها أثناء مناقشة تلك القوانين بالبرلمان، أن إصدارها في هذا التوقيت "أشبه ما يكون باستثمار انتخابي يهدف لاستقطاب الأصوات"، مؤكدا أن الحزب الحاكم "دخل بالبلاد في نفق الفشل، لا سيما فيما يتعلق بكيفية إدارة الاقتصاد بعد عامي 2009-2010".

وأعرب النائب بالبرلمان التركي عن استيائه من إعفاء اللجنة العليا للانتخابات أردوغان، من جميع القيود والمحظورات التي تقتضيها العملية الانتخابية في البلاد.

وكانت اللجنة قد أصدرت في وقت سابق قرارا بعدم إخضاع الرئيس التركي زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم، لقيود ومحظورات الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها في مارس/آذار المقبل.

وذكر قطرجي أوغلو أيضا أن "منح أردوغان جميع الصلاحيات جعل من حزب العدالة والتنمية أشبه ما يكون بدولة، وهذا الأمر بالغ الخطورة".

بدوره، قال نائب رئيس الكتلة النيابية لحزب الشعوب الديمقراطي زعيم المعارضة التركية أنغين آلطاي، إن "بلاده في السابق كان فيها حزب واحد يشمل كل طوائف المجتمع، وهذا الحزب حينها حزب الدولة؛ لكن الموجود الآن هو دولة الحزب". 


آلطاي أوضح أن "إجراء الانتخابات في دولة ما لا يعني أن الديمقراطية تُطبَّق بحذافيرها في هذا البلد، كما هو الحال في تركيا.. والشعب بأكمله منزعج من هذا الأمر".

أما محمد بكارأوغلو نائب الشعب الجمهوري عن مدينة إسطنبول، فأكّد أن (أردوغان) أدخل المجتمع التركي في حالة كبيرة من التوتر والاستقطاب منذ العام 2010".

وأعرب عن استيائه لمعاملة أردوغان للمعارضة التركية، مضيفا: "أي حديث يتحدث به أحد منّا خطأ بالنسبة لهم، أما ما يقولونه هم فهو الصحيح كما يتوهمون".


تعليقات