مجتمع

النوم يؤثر على نوعية طعامك.. والعكس

الجمعة 2018.1.12 03:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1569قراءة
  • 0 تعليق
النوم يؤثر على نوعية طعامك

النوم يؤثر على نوعية طعامك

يُعد النوم أحد الأمور الضرورية لصحة وسلامة الإنسان، فمن المهم أن يحصل الشخص على الفترة التي يحتاجها من النوم، مما يؤدي إلى زيادة الفاعلية والأداء أثناء النهار والعمل والتغذية الجيدة أيضًا.

وخلصت دراسة أمريكية حديثة، شملت 542 موظفًا يعملون حتى المساء، في ورديات غير منتظمة الأوقات، إلى أن النوم بشكل كافٍ يساعد الشخص على اتخاذ قرارات أفضل بخصوص طعامه ويحفزه على اختيار الأغذية الصحية.

نوم مريح

وأوضح الباحثون، أن معدل ساعات النوم وجودته يرتبطان بالإصابة بالأمراض المزمنة، مثل زيادة الوزن والسكري من النوع الثاني، وكذلك الوفاة المبكرة.

كما أوضحت دراسة لجامعة "لافال" الكندية، شارك فيها 276 شخصا تتراوح أعمارهم بين 21 - 64 عامًا، أن النوم لساعات طويلة أو قصيرة يتسبب في الإصابة بالسمنة.

وقال صاحب الدراسة، جان فيليب تشابول: "عثرنا على دلائل تفيد بأنه كلما طالت أو قصرت مدة النوم، فإن الشخص يصبح معرضا بشكل أكبر لزيادة الوزن وارتفاع مؤشرات الدهون لدى البالغين".

وبالتالي، فإن "النوم المنتظم" يُعد أحد مفاتيح تجنب زيادة الوزن، بالإضافة إلى الاعتماد على نظام غذائي منخفض السعرات وممارسة تمارين بدنية يوميًا.

نوم مريح

من جانبها، أشارت إرن استروب، خبيرة الجمعية الدولية لدراسات السمنة والباحثة بجامعة "كوبنهاجن" الدنماركية، إلى أن الاستمتاع بنوم مريح قد يساعد على خفض الوزن.

وتُعد استروب، واحدة من المدافعين الأساسيين في العالم عن نظرية أن النوم الجيد مرتبط بآليات السيطرة على الشهية، بل تُصنفه على أنه سلاح جديد للقضاء على السمنة.

كما كشفت دراسة أجراها باحثون بريطانيون، وشارك فيها نحو 7 آلاف طفل، عن أن مقدار الساعات التي ينامها الصغار في مرحلة ما قبل المدرسة، تُفيد لتوقع وزنهم عندما تصل أعمارهم إلى 7 سنوات.

وأضافت الدراسة التي نشرتها مجلة "بريتش ميديكال جورنال"، أن الأطفال في عمر عامين ونصف العام، الذين ينامون أقل من 11 ساعة في الليل، هم أكثر عرضة لزيادة الوزن عندما تصل أعمارهم إلى 7، مقارنة بالأطفال الذين ينامون 12 ساعة فأكثر.

نوم مريح للأطفال

وأوضحت الباحثة الدنماركية أنه كلما تم تخصيص وقت أطول للنوم فهذا يعني تخصيص وقت أقل للأكل، لافتة إلى أن "قلة النوم" ربما تكون إشارة إلى الضغط، الذي يعزز بدوره من الإفراط في تناول الطعام.

وتعد العلاقة بين الراحة والتغذية ثنائية الاتجاه؛ حيث إن النوم لا يؤثر فقط في التغذية، لكن أيضًا طريقة التغذية تؤثر بدورها على كيفية نومنا.

ولتجنب اضطرابات النوم، قدّم الدكتور خوسيه فالديزان، رئيس قسم الفسيولوجيا العصبية بمستشفى "ميجل سيرفيت بساراجوسا" الإسبانية، عدة نصائح، منها: عدم الذهاب للنوم مع الشعور بالجوع، ولا بعد تناول وجبة ثقيلة، ولا عقب تناول الشاي أو الكحوليات أو السجائر أو الكاكاو، ويُفضل تناول العشاء قبل ساعتين من النوم.

ذلك بالإضافة إلى تجنب دخول ضوضاء أو ضوء كبير داخل غرفة النوم، وعدم القيام بأعمال تتطلب جهدا ذهنيا قبل النوم.

كما ينصح بالنوم في حجرة ذات تهوية جيدة، والحفاظ على ساعات نوم منتظمة، وتجنب زيادة درجة الحرارة أو البرودة داخل المكان الذي ينام فيه الأشخاص، وممارسة تدريب بدني منتظم ومعتدل، وعدم قضاء فترة طويلة مستيقظًا على الفراش.

تعليقات