China
سياسة

نتائج مؤتمر الأزهر لنصرة القدس على مائدة وزراء الخارجية العرب

الخميس 2018.2.1 04:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 291قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب

اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب

 مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي عقد الشهر الماضي سيكون في مقدمة الموضوعات التي يناقشها وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم المقرر عقده،  اليوم الخميس، بالقاهرة، لبحث التصدي للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وبحسب ما نقله مصدر دبلوماسي عربي في تصريح لـ"بوابة العين" الإخبارية، فإن الاجتماع سيبحث تبني ودعم اقتراح الأزهر بأن يكون عام ٢٠١٨ هو عام القدس الشريف. 

كما سيدعو وزراء الخارجية العرب، المجتمع الدولي للتفاعل مع دعوات حظر استيراد منتجات المستوطنات أو الاستثمار فيها بشكل مباشر أو غير مباشر لمخالفتها القانون الدولي، ومتابعة العمل مع الجهات الدولية لإصدار قاعدة البيانات للشركات التي تتعامل مع المستوطنات الإسرائيلية وفقا لقرارات مجلس حقوق الإنسان ذات الصلة.

ولفت المصدر إلى أن الوزراء سيناقشون مقترحا بدعم توجه دولة فلسطين للحصول على العضوية الكاملة بالأمم المتحدة والعمل على حشد التأييد الدولي لهذا التوجه وتكليف المجموعة العربية في نيويورك بعمل ما يلزم في هذا الشأن.

ويدعو الوزراء الفصائل والقوى الفلسطينية إلى سرعة إتمام المصالحة الوطنية وفق اتفاق القاهرة الموقع في مايو/أيار وآليات وتفاهمات تنفيذه، وآخرها اتفاق القاهرة ٢٠١٧، بما يشمله من تمكين حكومة الوفاق الوطني من تحمل مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة، وإجراء الانتخابات العامة في أقرب وقت ممكن، وذلك تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وفي الشأن الفلسطيني أيضا يدين الوزراء العرب الخطوة الأمريكية بتخفيض التمويل المقدم لها.

وفي هذا الاتجاه سيدعون إلى تأسيس آلية دولية متعددة الأطراف تحت مظلة الأمم المتحدة لرعاية عملية السلام، بما في ذلك الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق عملية سلام ذات مصداقية، ومحددة بإطار زمني، وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام وحل الدولتين على خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967.

ويرحب الوزراء بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وفي الوقت ذاته، جدد الوزراء العرب تمسكهم بالسلام كخيار استراتيجي وحل للصراع العربي الإسرائيلي، وفق المبادرة العربية الصادرة عام 2002 التي تنص على أن الأرض مقابل السلام.


تعليقات