سياسة

ردا على الانتهاكات.. "الصحفيين الفلسطينيين" تقاطع أخبار حماس

الإثنين 2018.6.18 08:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 303قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات فلسطينية تطالب بالإفراج عن الأسرى- أرشيفية

مظاهرات فلسطينية تطالب بالإفراج عن الأسرى- أرشيفية

دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، مساء الإثنين، "الصحفيين ووسائل الإعلام إلى فرض مقاطعة شاملة لأخبار حركة حماس وتشكيلاتها حتى إشعار آخر".

وطالبت النقابة، في بيان أوردته وسائل إعلام فلسطينية، بـ"الامتناع عن تغطية أي تصريحات (تبريرية وتضليلية) لقادة حركة حماس حول الاعتداء على الصحفيين ومنعهم من التغطية".

كما طالبت النقابة "جميع الصحفيين وسائل الإعلام الفلسطينية بالالتزام بهذا القرار؛ رداً على الاعتداءات والانتهاكات بحق الصحفيين التي تمت خلال تغطيتهم فعاليات (حراك الأسرى) في ساحة السرايا في مدينة غزة ظهر اليوم"، بحسب البيان.

وأكدت أن "اعتداء عناصر منظمة من حركة حماس وتشكيلاتها الأمنية على الصحفيين الذين كانوا يغطون فعالية تطالب بإنهاء الانقسام ورفع الحصار ووقف الإجراءات ضد أبناء غزة هو عمل مشين ومدان، ويأتي في سياق نهج قمعي متواصل ضد الحريات العامة بما فيها حرية الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي".

وجددت النقابة دعوتها إلى "تجنيب الصحفيين ووسائل الإعلام تداعيات الانقسام وحالة التجاذبات السياسية بين مختلف الاطراف الفلسطينية، وأكدت أن دور الصحفي هو تغطية الأحداث ونقلها كما تجرى وليس جزء منها".

وأدانت فصائل فلسطينية الوطنية اعتداء عناصر  حماس بحق المشاركين في المظاهرات في ساحة السرايا بمدينة غزة. 

وذكرت أن الاعتداء على المشاركين وتخريب المنصة، وتمزيق الشعارات التي تطالب بالوحدة وإسقاط الانقسام، قد أصاب عناصر حماس في مقتل، وأوجعهم، وأن هتافات الوحدة تتنافى مع توجهاتهم وثقافتهم. 

وأكدت الفصائل حق الشعب الفلسطيني في مواصلة نضاله الوطني والديمقراطي من أجل إسقاط الانقسام، وإنهاء كل تداعياته الكارثية، وما تلاها من إجراءات، وصولاً لإنجاز المصالحة، واستعادة الوحدة الوطنية. 

وعبّرت عن إدانتها بوضوح لتدخل أجهزة حماس باللباس المدني، والاعتداء على جموع المتظاهرين، خلال الوقفة التي جاءت تلبية لنداء الأسرى والمحررين لإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة، ورفع العقوبات عن غزة، والتي جاءت بإجماع ومشاركة الكل الوطني. 

تعليقات