سياسة

قرقاش: التحرك ضد القرار الأمريكي حول القدس ينطلق من رفض دولي

السبت 2018.1.6 10:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 579قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع اللجنة السداسية لمناقشة تداعيات القرار الأمريكي حول القدس

اجتماع اللجنة السداسية لمناقشة تداعيات القرار الأمريكي حول القدس

قال الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية إن التحرك العربي في مسألة تداعيات القرار الأمريكي بشأن القدس المهمة والحساسة يُبنى على رفض دولي كبير لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 

وأشار  -في الاجتماع التنسيقي للمجموعة الوزارية للجامعة العربية المعنية بتداعيات القرار الأمريكي بشأن مدينة القدس الذي عقد في عمان- إلى أن اجتماع مجموعة العمل جاء مدركا لخطورة القرار وتداعياته على عملية السلام ومرجعياتها.

وأكد رفض القرار الأمريكي وحذر من تداعياته، قائلا إن التزام دولة الإمارات بالقضية الفلسطينية ودعمها التاريخي للشعب الفلسطيني يحفزنا للعب هذا الدور ضمن العمل العربي المشترك الذي نرى فيه المسار الأول والأهم في التعامل مع قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية عن شكره للأردن الشقيق على استضافة هذا الاجتماع وعلى الدور المحوري الذي يؤديه في تنسيق الجهود العربية.

وثمن لقاء وزراء المجموعة وأمين عام الجامعة العربية مع الملك عبدالله الثاني ووصف ملاحظاته للمجموعة بالقيمة والإيجابية والنابعة من فهم عميق للقضية والأبعاد المحيطة بالقرار الأمريكي.


وضمت المجموعة دولة الإمارات والأردن ومصر وفلسطين والسعودية والمغرب والجامعة العربية.

وكان وزيرا خارجية مصر سامح شكري والسعودية عادل الجبير قد عقدا لقاء قبيل الاجتماع تناول تطورات القضية الفلسطينية، حيث اتفق الوزيران على أهمية الحفاظ على الوضعية التاريخية والقانونية لمدينة القدس، وفقاً لمقررات الشرعية الدولية ذات الصلة.

 وتم التشاور في هذا الإطار بشأن اجتماع اللجنة السداسية العربية ومحددات التحرك العربي خلال الفترة المقبلة من أجل الدفاع عن وضعية المدينة، باعتبارها إحدى قضايا الحل النهائي التي سيتحدد مصيرها من خلال مفاوضات الحل النهائي، فضلاً عن أهمية الدفع بجهود إحياء عملية السلام وتحقيق التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية.

تعليقات