منوعات

نصائح طبية للحصول على جسم مثالي.. نضارة البشرة أبرزها

السبت 2018.1.13 02:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 379قراءة
  • 0 تعليق
الرياضة طريقك للحصول على جسم مثالي

الرياضة طريقك للحصول على جسم مثالي - تعبيرية

الجسم المثالي المتناسق حلم كثير من النساء، فالنحافة الشديدة والسمنة المفرطة أعداء الجمال، ومهما بلغ مقدار الجمال فإن النحافة أو السمنة تقلل من جمال المرأة.

والوصول إلى أجساد نجمات هوليوود يأتي بممارسة تمارين رياضية ملائمة واتباع نظام غذائي منخفض الدهون وغني بالفواكه والخضراوات إلى جانب الاستعانة ببعض الوسائل الحديثة.

الطبيبة الإسبانية، مار ميرا، تؤكد أن المهمة ليست سهلة نظرا لوجود مشكلات تواجه المرأة مع تقدم العمر في أجزاء مختلفة من الجسد.

عضلات البطن

وتعد عضلات البطن أو "سيكس باك" كما تعرف بين الرياضيين من أبرز مميزات الجسم الرشيق، ولكن على الرغم من صعوبة ظهورها، نظرا لأنها تطلب انخفاض نسبة الدهون في الجسم لنحو 10% كحد أقصى، فإن فقدانها أمر تتكفل به عوامل بسيطة وعديدة.

وتقول ميرا: "التقدم في السن والحمل وزيادة الوزن تعد من بين أبرز أعداء عضلات البطن، ولكن مواجهة كل هذا يتطلب الاستعانة بأسلحة أخرى".

وترى أن أكثر هذه الأسلحة فتكا على الدهون المتراكمة في منطقة البطن جلسات التدليك لتكسير الدهون إلى جانب تمارين بطن تساعد في تقوية العضلات، أو اللجوء ببساطة إلى جراح التجميل لإجراء عملية شفط الدهون.

العناية بمنطقة الصدر

ولا تتوقف مشكلات الدهون عند منطقة البطن فسحب، بل إنها تمتد لتشمل عدة أجزاء لعل أبرزها الصدر، وعلى الرغم من أن السيدات يسعين للحصول على صدر مكتنز ومشدود، فإن مساعيهن في الكثير من الحالات تبوء بالفشل، ليس فقط بسبب تغير الوزن صعودا وهبوطا، وإنما بسبب التقدم في السن والرضاعة.

والوصول إلى الملمس المنشود فيتطلب القيام بتقشير خلايا جلد هذه المنطقة بشكل أسبوعي واستخدام أقنعة الصدر، والتي تتنوع وتختلف باختلاف الهدف الذي تسعى إليه المرأة، وأبرزها شد المنطقة.

وتعد السباحة الرياضة المثالية للحصول ليس فقط على صدر مشدود ممشوق القوام، وإنما تساعد كذلك في حل مشكلات الأرداف، المخبأ المثالي للدهون، فالأرداف لا تتأثر فقط بالدهون، وإنما بالتقدم في السن والعادات الغذائية السيئة، وقلة الحركة.

ونصحت ميرا بتناول غذاء صحي ومتزن، وشرب كميات كبيرة من المياه، واستخدام مستحضرات التجميل التي تشدها، وتساعد في مكافحة الخطوط البيضاء (السيلوليت).

جمال السيقان

والسيقان تعاني من نوع آخر من المشكلات، أكثر تعقيدا من مجرد زيادة الوزن، مثل توسع الأوعية الدموية الموجودة في الأغشية المبطنة، والمعروف علميا بـ"الدوالي"، بجانب السيلوليت والترهل وزيادة الوزن.

ومن أبرز حلول تلك المشكلات التدريبات الرياضية والعلاج التجميلي الطبي غير الجراحي، الذي يستخدم فيه الأدوية والمعروف باسم "ميزوثيرابي" وخلخلة الدهون والتدليك العلاجي لتنشيط الجهاز الليمفاوي.

وتوصي خبيرة التجميل فليسيداد كاريرا السيدات اللاتي يعانين من إحدى هذه المشكلات أو يرغبن في الوقاية منها استخدام "سيكلون" "Cyclone"، أحدث صيحات أجهزة التجميل في العالم، الذي يجمع بين العديد من تقنيات إزالة الشحوم وشد الترهلات، وأبرزها تكسير الدهون.

نضارة البشرة

ونظرا للأهمية الكبيرة التي توليها المرأة للبشرة ونضارتها، حيث إنها الدليل على جمالها فإن الاعتناء بها أمر لا بد منه للحصول على جسم مثالي.

اكتشف الأطباء أن الجلد يتغير تقريبا بشكل يومي، وفقا لمعدلات التوتر والهرمونات والأحوال الجوية، والتغذية وكمية المياه التي يتناولها الشخص وعدد ساعات النوم.

وتقول الطبيبة، جوسيفينا رويو، من معهد طب الليزر في العاصمة الإسبانية مدريد، إن كل هذه العوامل تجعل البشرة في حاجة لصيغ قادرة على التأقلم مع اللحظة التي يمر بها الشخص.

وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة تتفتح المسام ويزداد لمعان الجلد نظرا لزيادة معدل الدهون، ويحدث العكس في الشتاء، ما يصعب من وصول الأكسجين للخلايا.

وأكد الخبراء أهمية المواظبة على تنظيف وتقشير البشرة وترطيب الجلد واستخدام المستحضرات التجميلية المناسبة لكل فصل من فصول السنة.

تعليقات