فن

عضو أكاديمية الأوسكار يكشف مواصفات جائزة "الفيلم الجماهيري"

الأحد 2018.8.19 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 187قراءة
  • 0 تعليق
المنتج السينمائي ألبرت برجر

المنتج السينمائي ألبرت برجر

أعلن عضو مجلس إدارة أكاديمية جائزة الأوسكار المنتج "ألبرت برجر" عن شروط جائزة "الفيلم الجماهيري"، التي تم الإعلان عنها مؤخراً، واصفاً إياها بأنها تعتمد على"مدى شعبية الفيلم، ومدى تواصله مع الجماهير". 

ودافع ألبرت بيرجر، ممثل فرع المنتجين في مجلس محافظي المنظمة السينمائية، عن جائزة "الفيلم الجماهيري" المثيرة للجدل، بقوله إن الجائزة يجب أن تُمنح لفيلم استمتع به الجمهور حقاً.

يأتي ذلك في سياق إعلان أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية عن عدد من التغييرات التي طرأت على جوائز الأوسكار، بهدف تلافي قصور سابق -بما في ذلك جائزة "الفيلم الشعبي"، وتقديم الجوائز خلال العطلات التجارية، مما أدى إلي رد فعل سريع من قبل العديد من المطلعين على صناعة الترفيه، حيث أثارت التساؤلات حول المعايير المطلوبة لتحديد الأفلام المؤهلة للحصول على هذه الجائزة الجديدة. 

وجاء ألبرت بيرجر، ممثل فرع المنتجين في مجلس محافظي الأكاديمية ليدافع عن الإصلاحات التي وصفها بحسب "هوليوود ريبورتر" بأنها "عمل قيد التقدم".

وأضاف "بيرجر": "من وجهة نظري، لا يتعلق الأمر على الإطلاق بالشعبية، بل يتعلق أكثر بالتميز في مجال الترفيه."

وأشار بيرجر إلى أنه "في الحامض النووي لتصوير أفلام هوليوود هناك إلى حد كبير مكان يلتقي فيه الفن والتسلية ليتفاعلا معا"، مضيفا: "أعتقد أنه بمجرد شرح تفاصيل الجائزة الجديدة، سيفهم الناس بشكل أفضل".

ولفت برجر إلي أن الفئة الجديدة لا تدور حول وضع معايير لقياس الشعبية، بل تتعلق بالاعتراف "بالتميز في الأفلام التي تتواصل مع الناس".

وتابع: "لا أعتقد أننا نتحدث عن الفيلم الشعبي حقا.. أعتقد أنه فيلم من أجل الترفيه الرائع، وبالنسبة لي، يمكن أن يكون من نوعية باتمان، ليتل مس صن شاين، ريسكي بيزنس، ذابورن إيدينتي".


وأضاف برجر:"كما أن الجميع لديهم تعريفهم الخاص للترفيه، أعتقد أنهم أيضاً لديهم تعريفهم الخاص للفن.. و الأمر متروك في النهاية لأعضاء الأكاديمية لمعرفة كيف يقتربون بالضبط من هذا".

وكان مجلس حكام الأكاديمية أصدر قراراً بتأسيس جائزة الأوسكار في 7 أغسطس/آب" لتحقيق إنجاز رائع في الفيلم الشعبي"، ورداً على ذلك؛ واجهت المنظمة الكثير من الانتقادات؛ بسبب هذا الإعلان الذي جاء خالياً من توضيح أي تفاصيل، وهو ما أفسح المجال للشائعات، لدرجة أن البعض قال إنه حتى الأكاديمية لاتعرف بالضبط كيفية تعريف "الشعبية".


تعليقات