اقتصاد

توقعات إيجابية مع استمرار الطلب على العقارات السكنية في مصر

الثلاثاء 2019.3.5 04:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 139قراءة
  • 0 تعليق
توقعات إيجابية مع استمرار الطلب على العقارات السكنية في مصر

توقعات إيجابية مع استمرار الطلب على العقارات السكنية في مصر

يشهد سوق العقار في مصر نموا ملحوظا في الطلب على العقارات الأصغر مساحة محليا، وازدياد الطلب من المستثمرين الأجانب لاسيما في ظل توفر خيارات وحلول تمويلية أكثر مرونة، وتُشير توقعات الخبراء إلى استمرار الإقبال ما يمهد لمرحلة الانتعاش وارتفاع الأسعار في قطاع العقارات السكنية بمصر خلال عام 2019.

وتوقّع فتح الله فوزي رئيس لجنة التشييد والبناء في جمعية رجال الأعمال المصريين، أن يحمل عام 2019 محفزات استثمار محلي وأجنبي في قطاع العقارات في مصر بفضل الإصلاحات الاقتصادية والنمو الإيجابي الذي يسجله القطاع، وقال فوزي: "تسهم الخطط الحكومية، ومسيرة التطوّر غير المسبوق الذي يشهده القطاع العقاري منذ أربع سنوات، في تشجيع المزيد من الشركات للعمل على تحقيق خطة البلاد من حيث التنمية الحضرية.
وبالتعاون مع القطاع الخاص، خصصت الحكومة مساحات جديدة من الأراضي للتطوير، والتي شهدت بالفعل زيادة في المبيعات مقارنة بالعام الماضي".
وتشير نتائج تقرير بنك "ستاندرد تشارترد" البريطاني إلى أن اقتصاد مصر المتنامي بوتيرة متسارعة سيسهم في أن تحتل مصر مكانة متقدمة ضمن الاقتصادات السبعة الكبرى في العالم بحلول عام 2030.
وسيتم تسليط الضوء على هذه التوجهات وغيرها في معرض "سيتي سكيب مصر" -أكبر معرض للاستثمارات والتنمية العقارية في مصر- والذي يستضيفه مركز مصر للمعارض الدولية بمدينة القاهرة خلال الفترة بين 27-30 مارس.


 ومن المنتظر مشاركة أكثر من 60 شركة تطوير عقاري في المعرض للاستفادة من العروض التنافسية المتميزة التي تقدمها هذه السوق بكل ما تحتضنه من طلب سنوي على العقارات السكنية، والذي يتجاوز الطلب على 900 ألف وحدة.
من جهته قال كريس سبيلر، مدير مجموعة المعارض العالمية "إنفورما"، والتي تتولى تنظيم معارض "سيتي سكيب": "حظيت الدورة الجديدة من معرض سيتي سكيب مصر بإقبال عالمي ملحوظ وقد أكدت كبرى الشركات الرائدة في مجال العقارات مشاركتها إلى جانب مجموعة واسعة من نخبة خبراء القطاع المحلين والعالميين".
أضاف: "نتوقع ارتفاع الطلب على المشاريع التي تضم شققاً سكنية لا تتخطى مساحتها 120 مترا مربعا، وتستهدف فئات الشباب من ذوي الدخل المتوسط، والذين ينظر إليهم بوصفهم المحرّك الأبرز للسوق باعتبارهم الأشخاص الذين يرجح أن يعملوا على الارتقاء بوضعهم المادي في غضون السنوات القليلة المقبلة".


ووفقا لمنصة "إنفست جيت" المتخصصة في العقار فإن انتعاش أسعار العقارات في الأسواق المصرية بنسبة 10% هذا العام.
وتمكنت مصر من إحراز تقدم على صعيد السوق العقاري بما يضمن ترسيخ مكانتها بين أكثر القطاعات الاقتصادية أهمية، بحيث تشكل اليوم 10% من الناتج المحلي الإجمالي، وتخطط الحكومة وحدها لتنفيذ 20 مدينة جديدة والتي من المقرر أن تتسع لـ 30 مليون نسمة، حيث يتم حالياً العمل على تنفيذ 16 منها، بما في ذلك العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة ومدينة المنصورة الجديدة".
وتنطلق فعاليات المعرض في أعقاب مؤتمر سيتي سكيب مصر يومي 24-25 مارس، تحت شعار: "تنشيط السوق العقارية وإعادة ترسيخ الثقة".


تعليقات