منوعات

بعد روتانا.. أزمة جديدة بين الهضبة وأشهر منظم لحفلاته

الجمعة 2017.7.21 12:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 4064قراءة
  • 0 تعليق
عمرو دياب ووليد منصور

عمرو دياب ووليد منصور

أزمة جديدة تلوح في الأفق بين المطرب عمرو دياب ووليد منصور منظم الحفلات الشهيرة، بعد توجيه الهضبة اتهامات شديدة للأخير.

وتقدم المطرب عمرو دياب ببلاغ للنائب العام ضد منظم الحفلات وليد منصور، يتهمه فيه بانتحال صفة غير صحيحة بأنه وكيل ومتعهد ومنظم حفلات الهضبة.

وقال المستشار القانوني للفنان عمرو دياب إنه تقدم ببيان من أشرف عبد العزيز محامي دياب جاء فيه "يعلن أشرف عبد العزيز محامي الفنان عمرو دياب وشركة ناي فور ميديا، أنه اتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد السيد وليد منصور مدير شركة Talent WM للفنانين وتنظيم الحفلات، حيال ما ارتكبه من أفعال بانتحال صفة غير صحيحة وادعائه كذبا بأنه وكيل ومتعهد ومنظم حفلات الفنان عمرو دياب وذلك على غير الحقيقة".


وتابع البيان: "لزم التنويه بأن شركة (ناي فور ميديا) هي الوحيدة التي لها الحق في التعاقد على جميع حفلات وأنشطة عمرو دياب دون غيرها، وبناء عليه تم تقديم بلاغ للسيد الأستاذ المستشار النائب العام ضد السيد وليد منصور قيد برقم 8428 لسنة 2017 عرائض النائب العام".

وأضاف البيان: "هذا وقد سبق أن تقدم أحد الأشخاص ببلاغ ضد وليد منصور لتضرره منه لحصوله على مقابل مادي منه بزعم إحضار الفنان عمرو دياب لإحياء حفل زفافه، ولم يتم إحضار الفنان للحفل؛ لأنه لا يعلم عن هذا الحفل شيئا، وأنه لم يتم التعاقد معه على هذا الحفل، وهو الأمر الذي دعى هذا الشخص إلى تحرير محضر ضد منصور بنقطة شرطة سان إستيفانو بتاريخ 15/7/2017 بقسم شرطة الرمل أول بالإسكندرية، وذلك لتأكيده أنه وكيل ومتعهد حفلات الفنان عمرو دياب".


من جهته رد وليد منصور على عمرو دياب نافيا الاتهامات ويصفها بالأكاذيب الباطلة.

وقال وليد منصور، في بيان رسمي: "ردا على البلاغ المقدم ضدي من قبل شركة ناى فور ميديا حول انتحال صفة وكيل أعمال المطرب عمرو دياب؛ يجب توضيح الحقائق التالية للصحافة والإعلام والرأي العام برمته، ومجرد الإعلان عن هذا البلاغ وما يحتويه من اتهامات كاذبة وملفقة ولا أساس لها من الصحة، يمكن وصفه بالهزلي والساخر، ويخرج عن السياق القانوني، بل يتضمن كلمات وعبارات مرسلة وإنشائية لا تستند إلى أي وقائع ملموسة على الأرض أو أي مستندات تثبت صحة ما ذكر".

وأضاف البيان: "تقديري أن البلاغ غرضه في الأساس دعائي وإعلاني، وهدفه الترويج لاسم السيدة المحترمة المسؤولة عن الشركة عن طريق المحاولة الفاشلة للنيل من اسمى المعروف في هذا المجال، مع كامل حبي وتقديري واحترامي للفنان الكبير عمرو دياب.. التهمة الموجهة ضدي تتنافى تماما مع نشاط الشركة في الأساس".


وأوضح منصور: "قناعتي الشخصية أنه لا يمكن أن تكون تلك التصرفات غير المدروسة التي يمكن وصفها بالهوجاء من قبل السيدة المسؤولة عن الشركة تم الرجوع فيها للمطرب عمرو دياب أو مستقاة من ضميره الإنساني والمهني أو حتى يسمح به كل ما ربط بيننا من علاقة إنسانية لسنوات طويلة تخللتها أنشطة فنية ناجحة كثيرة، ولعل من محاسن ذلك البلاغ الغريب المسيء لشركة "ناى" أن يتنبه النجم الكبير وكل المخلصين من حوله من تلك السلبيات التي تؤثر على سمعة الشركة المحترمة والمقترنة باسمه أولا وأخيرا.

وقال في نهاية البيان: "لا يمكن لشخصي المتواضع، بعد أن أقام 24 حفلا ناجحا للمطرب عمرو دياب و42 حفل زفاف منذ 2011، أن يتم اتهامه بتلك التهمة التي لا تتناسب مع تاريخي الفني، وأخيرا فسوف تتخذ الشركة كل الإجراءات القانونية للرد على هذا البلاغ الكاذب والسير قدما من أجل الحصول على جميع حقوقي الأدبية بما يكفله القانون".

تعليقات