سياسة

مناورات قطر لتسييس الحج.. حقائق جديدة

الجمعة 2017.8.25 08:27 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 208قراءة
  • 0 تعليق
الحلقة الـ7 من برنامج "الإرهاب.. حقائق وشواهد" على تلفزيون الشارقة

الحلقة الـ7 من برنامج "الإرهاب.. حقائق وشواهد" على تلفزيون الشارقة

كشفت الحلقة الـ7 من برنامج "الإرهاب.. حقائق وشواهد"، الذي تبثه قناة الشارقة الفضائية التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام مساء الخميس أسبوعيا، عن مدى تخبط الرؤى السياسية لنظام الدوحة التي جرّته إلى تسييس الحج وسياسة التظلم والشكوى التي ينتهجها.

واستضافت الحلقة -التي قدمها الإعلامي إبراهيم المدفع- الكاتب محمد الحمادي رئيس تحرير صحيفة الاتحاد والدكتور عايد المناع الأكاديمي والباحث السياسي من الكويت والدكتور عبدالله العساف أستاذ الإعلام السياسي في جامعة الإمام محمد بن سعود من السعودية للحديث عن مناورات الدوحة لتسييس الشعائر المقدسة ودوافعها للقيام بهذا العمل وغايته والتأكيد على أن المكرمة السعودية من خادم الحرمين الشريفين تدفع باتجاه تسهيل أداء المناسك المقدسة على الحجاج القطريين وعدم خلط هذا المشهد الديني بالسياسي الراهن.

وفي مستهل الحلقة، أوضح الكاتب محمد الحمادي أن الخطوة التي اتخذها نظام الدوحة لم تكن موفقة. معتبرا إياها الورقة الأخيرة والأخطر لقطر، لافتا إلى أن النظام القطري بات يلعب على المكشوف آخذا الأزمة الخليجية إلى ما هو أبعد، وأنه يتجه نحو "اللاحل" ويهرب إلى الأمام أكثر ضمن محاولات عديدة لتصعيد الأزمة مبديا استغرابه من قيام دولة عربية ومسلمة بهذا الفعل المحكوم بالفشل.

وأشار الحمادي، إلى أن الدوحة مصرة على مسألة تسييس الحج والضغط بشكل أكبر على المملكة العربية السعودية والدول المقاطعة، مؤكدا أن النظام القطري لو كان يريد التجاوب بالفعل مع المكرمة السعودية لما تصرف بهذا الشكل لكن ما حدث هو عكس ذلك تماما فهو مضى في بث الخوف لدى الشعب من أداء فريضة الحج هذا العام، فيما عكست تصريحات وزير الخارجية القطري تخبط القرارات ولم يكن موفقا فيما أشار إليه من أن الدوحة تريد "ضمانات" لسلامة الحجاج القطريين مشيرا إلى أن هذا أمر مستغرب لم نعهده في خليجنا.

وتابع رئيس تحرير صحيفة الاتحاد: "لا أحد يستطيع إدارة مناسك فريضة الحج مثل المملكة العربية السعودية، كون هذا الموضوع يقتصر على أهل مكة والجزيرة العربية، وما هذه إلا مناوشات سياسية تؤدي لأغراض آنية، وكان يفترض بحكومة قطر أن تقبل الدعوة السعودية وتثمن جهودها لا أن تستغله أسوأ استغلال"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن قطر أحرقت آخر أوراقها على الملأ وانكشفت وهذه أكبر خطيئة قطعت فيها الحبال مع محيطها، ليختم بالقول: "بدلا من أن تهرول قطر إلى إيران كان يجب أن تذهب باتجاه الرياض".

من جانبه، أشار الدكتور عايد المناع إلى أن النظام القطري أضاع فرصة ثمينة ولم يستفد من هذه المبادرة؛ إذ كان من الواجب عليه أن يرحب بها وأن يجعل منها خطوة أولى نحو المصالحة لكنه تصرف بهذا الشكل بناء على توجيه إيراني يسعى إلى الاستهانة والتشكيك بإدارة المملكة للحج ما يثبت أن الدوحة يملى عليها سياسيا من الخارج، مضيفا أن النظام القطري استغل الحجاج لتمرير أغراض سياسية متمنيا أن يفكر الساسة القطريون في أن أشقاءهم أهم وأقرب إليهم من دول أخرى.

وأوضح المناع أن النظام القطري ليس لديه نية حسنة في التعامل مع هذه المسألة ولو كان عكس ذلك لقبل تطوع السعودية بإرسال طائرات الخطوط الجوية التابعة لها لنقل الحجاج من الدوحة إلى أراضيها، لكنه أراد للأزمة أن تبقى مستمرة وأن يظهر الآخرين، في إشارة إلى الدول الخليجية، على أنهم يعرقلون ذهاب الحجاج القطريين لأداء المناسك، مضيفا أن قطر تتعامل مع المسألة على أساس أنها دولة "مقاطعة" لا "مقاطعة".

وقال الدكتور عبدالله العساف، إن المملكة العربية السعودية سدت جميع المنافذ أمام الحجج والذرائع التي يقدمها النظام القطري لشعبه، ليستطيع إخفاء جرائمه عن الرأي العام، مشيرا إلى أن الدوحة حاولت الصيد في المياه العكرة بفعلتها، التي أرادت من خلالها تشويه قرار المملكة باستضافة الحجاج القطريين، عبر ذرائع واهية مثل أن القبول بالقرار يمس كرامة المواطنين وهيبة القيادة.

وأكد أن النظام القطري باصطفافه إلى جانب إيران، أصبح ناطقا رسميا باسمها لا سيما في هذه المسألة وهذا أمر أدى، إلى حرق جسور الحل في الأزمة الخليجية الراهنة، قائلا: "النظام القطري أصبح متهالكا ويحاول الالتفاف على المسائل السياسية ممسكا بأي ورقة يمكن الاستفادة منها في عملية الضغط وهذه الورقة التي يمتلكها سقطت".

وأشار إلى أن نظام الدوحة لجأ إلى ذرائع وأذرع إعلامية وشركات علاقات عامة لإزالة الانطباع عنه من أنه "يكذب على الناس"، وأن ما قام به هو سقطة سياسية لا تغتفر، مضيفا أن "جرائم النظام القطري منذ 20 عاما في كفة وهذه المسألة في كفة أخرى".

ويكشف البرنامج -الذي يبث على مدار 50 دقيقة ويعرض في الساعة الـ10 من مساء كل يوم خميس على شاشة قناة الشارقة- عن ملفات وحقائق وشواهد تعرض للمرة الأولى حول الآليات التي تتبعها الدول الداعمة للإرهاب لإيصال الدعم للمنظمات الإرهابية والمتطرفين حول العالم والتي يتمكنون من خلالها من شن عمليات إرهابية تكون حصيلتها قتل الأبرياء وترويع الآمنين.

تعليقات