سياسة

إرهاب أمام المحكمة.. أبو سعدة يكشف عن تفاصيل مقاضاة قطر لتعويض أسر الشهداء المصريين

الإثنين 2018.6.18 05:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2126قراءة
  • 0 تعليق
دماء الأبرياء بمصر في رقبة تنظيم الحمدين

دماء الأبرياء بمصر في رقبة تنظيم الحمدين

على غرار تعويضات قضية لوكيربي الشهيرة وقضية ضحايا السفارة الأمريكية بطهران إبان الثورة الإيرانية، أقام المحامي المصري حافظ أبو سعدة دعوى قضائية ضد دولة قطر يطالبها فيها بالتعويض المدني لعدد من أسر شهداء الجيش والشرطة الذين ضحوا بدمائهم خلال عمليات مكافحة الإرهاب المدعوم من خلال تنظيم الحمدين بالدوحة.

ويهدف أبو سعدة إلى وضع ملف قطر الإرهابي أمام مجلس الأمن حال حصوله على حكم قضائي من محكمة مصرية بتعويض أسر شهداء الجيش والشرطة، كما حدث في قضيتي لوكيربي في ليبيا، والسفارة الأمريكية بطهران.

5 توكيلات حصل عليها المحامي المصري أبو سعدة ليبدأ بالفعل في إجراءات مقاضاة دولة قطر، 4 منها خاصة بأبطال الجيش والشرطة، وتوكيل سادس لأحد مشايخ سيناء الذي أصيب في هذه العمليات الإرهابية.

ووفقًا لـ"أبو سعدة"، فهذه التوكيلات مرشحة للزيادة إذا ما حققت الدعوى المستهدف منها وتم انتزاع الحق المدني للضحايا من قطر.

أبو سعدة في تصريحات لـ"العين الإخبارية" قال إن "الدعوى القضائية تستند إلى دعم قطر للمنظمات الإرهابية داخل مصر على اختلاف أسمائها والتي تنبثق جميعها من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، ما أدى في النهاية إلى سقوط ضحايا مصريين جراء هذا الدعم للإرهاب وبصرف النظر عن الجانب الجنائي في الأمر، إلا أن قطر تتحمل المسؤولية المدنية تجاه الضحايا وهو ما يتمثل في تعويضهم ماديًا".

وقال أبو سعدة إنه "تم تحديد 30 مليون دولار لأسرة كل شهيد وللمحكمة التقدير الأخير".

إرهابيو الإخوان يبثون أكاذيبهم ضد مصر من تركيا وقطر

وفيما يتعلق بإمكانية تصعيد القضية للتحكيم الدولي، قال إنه "سيتم بالفعل في مرحلة لاحقة بعد أن تصدر المحكمة المصرية حكمها"، لافتًا إلى أنه "في قضية لوكيربي الشهيرة بعد أن صدر الحكم الخاص بها ضد المتهمين الليبيين تم الذهاب به إلى مجلس الأمن، وبالفعل تم التنفيذ، وفي قضية رهائن السفارة الأمريكية في طهران إبان الثورة الإيرانية سنة 1979، تم تنفيذ الحكم بالتعويض من خلال محكمة العدل الدولية".

تعليقات