سياسة

رجوي: سياسة القمع والتمييز لنظام الملالي لن تتوقف إلا بإسقاطه

الجمعة 2018.4.6 08:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 676قراءة
  • 0 تعليق
زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي

زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي

دعت زعيمة المعارضة الشعبية الإيرانية مريم رجوي، الجمعة، إلى دعم انتفاضة الأحواز في إيران، المستمرة لليوم الـ10 على التوالي؛ احتجاجا على إهانة تلفزيون الملالي للإيرانيين العرب.

ووجهت رجوي عبر موقعها على تويتر التحية للمواطنين العرب في الأحواز وعبادان وماهشهر وحميدية وشيبان، والذين تظاهروا للاحتجاج على إهانة نظام الملالي للمواطنين العرب.

وأكدت رجوي أن هذا جزء من سياسة القمع والتمييز للنظام التي لن تتوقف إلا بإسقاط نظام ولاية الفقيه، مطالبة جميع الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى إدانة جرائم النظام، والعمل لإطلاق سراح فوري للمعتقلين في الأحواز وغيرها من المدن.

وواصل متظاهرون من سكان إقليم الأحواز الذي تقطنه أغلبية عربية بمحافظة خوزستان جنوب غربي إيران، الخروج في مسيرات ليلية؛ احتجاجا على سياسات التمييز التي تمارسها سلطات النظام الإيراني بحقهم لليوم التاسع على التوالي.


ولفتت صحيفة "كيهان" المعارضة الصادرة من العاصمة البريطانية لندن، إلى أن استمرار تلك الاحتجاجات يأتي ردا على محاولات الأجهزة الأمنية الإيرانية، ومليشيات الحرس الثوري تشتيت صفوف المحتجين، وقمع تظاهراتهم السلمية.

وأشارت الصحيفة إلى اتساع نطاق الاحتجاجات خارج الأحواز العاصمة إلى مناطق خرمشهر، والحميدية، وعبادان، بعد أن شنت السلطات حملة اعتقالات شملت أكثر من 160 ناشطا أحوازيا على مدار الأيام الماضية لبث الرعب والتهديد في الأحوازيين.

 واندلعت الشرارة الأولى لاحتجاجات الأحوازيين بالتجمهر أمام مبنى تابع للإذاعة والتلفزيون الإيراني في خوزستان، الخميس الماضي، على إثر ما اعتبروه إساءة للقومية العربية التي وردت في سياق إحدى حلقات برنامج مخصص للأطفال يدعى "كلاه قرمزي" أو "القبعة الحمراء" تبثه القناة الثانية، والذي يخضع بشكل مباشر لسلطة مرشد إيران علي خامنئي.

وعرض البرنامج خريطة لتقسيمة العرقيات داخل إيران تتجاهل العنصر العربي، أحد فسيفساء التركيبة السكانية، في حين وضعت بدلا منه عرقية اللور المهاجرة إلى الإقليم، وتم تعريف كل الأقاليم القومية الأخرى بأزيائها المحلية.

تعليقات