اقتصاد

الرياض تستضيف الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي الثاني

الخميس 2019.1.31 11:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 122قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي

انطلاق الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي

تنطلق فعاليات الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي الثاني، الخميس، في الرياض، بحضور مسؤولي وممثلي الجهات الحكومية والمستثمرين لكلا الجانبين السعودي والإماراتي.

ويخاطب، خلال جلسة افتتاح الملتقى، كل من وزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد القصيبي، ووزير الاقتصاد الإماراتي المهندس سلطان المنصوري، ورئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي عبدالله العبيدي، ورئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة الإماراتي محمد ثاني مرشد الرميثي.

ويحظى هذا الحضور المميز بالاطلاع على مشروعات رائدة في الاستثمار وصناعة الفرص الاقتصادية المستقبلية بشقيها الإنتاجية والخدمية، من خلال دعم وتفعيل الشراكة الاقتصادية السعودية الإماراتية.

وتشمل أجندة الملتقى عقد جلستين، يترأس الجلسة الأولى نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتية رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة عبدالله سلطان العويس، وتتناول محاور الجلسة المشروعات والفرص الاستثمارية في المدن الإماراتية.

ويترأس الجلسة الثانية منير بن سعد نائب رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس مجلس إدارة غرفة المدينة المنورة، ويتناول المتحدثون فيها مستقبل الشراكة السعودية الإماراتية، ودور هيئة تنمية الصادرات السعودية في تنمية الصادرات، ومشروعات رؤية المملكة 2030، ومشاريع القدية ونيوم والبحر الأحمر، ومشاريع هيئة المدن الاقتصادية والمركز الوطني للتخصيص و"استثمر في السعودية" للهيئة العامة للاستثمار.

وتختتم جلستا الملتقى باجتماعات ثنائية سعودية إماراتية تناقش الاستثمار في مختلف القطاعات؛ منها التجارة والصناعة والتكنولوجيا والاستشارات والإعلام والصرافة والخدمات المالية والأمن الغذائي وقطاع الطاقة.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة خلال عام 2017 بلغ 90.2 مليار ريال، مقابل 73.7 مليار ريال في عام 2016، بزيادة بلغت 16.4 مليار ريال، وهي أعلى قيمة لحجم التبادل التجاري بين البلدين خلال السنوات العشر الأخيرة.

ويأتي الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي امتداداً للملتقى الإماراتي السعودي للأعمال الذي انعقد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في أكتوبر/تشرين الأول عام 2017 تحت شعار "معاً_أبداً"، بمشاركة واسعة من الوزارات والمسؤولين وقطاعي الأعمال في البلدين، وكان من بين توصياته أن ينعقد الملتقى كل عامين بما يسهم في تحقيق أهدافه لتنمية علاقات التعاون والتنسيق بين رجال الأعمال في كلا البلدين، والعمل على إيجاد الحلول الكفيلة لتذليل التحديات التي قد تحد من تنمية التبادل التجاري والاستثماري السعودي الإماراتي.

وتعد هذه الملتقيات الاقتصادية السعودية الإماراتية أحد مخرجات "خلوة العزم" بين المملكة والإمارات، وتهدف إلى تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري وتوطيد الروابط، وفتح قنوات استثمارية جديدة تسهم في تعزيز تنويع مصادر الدخل، واستقطاب استثمارات ذات قيمة مضافة للاقتصاد، وزيادة حجم الصادرات غير النفطية بين البلدين.

تعليقات