سياسة

الجربا من القاهرة: روسيا أقصر طريق لحل أزمة سوريا

السبت 2017.8.5 04:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1109قراءة
  • 0 تعليق
أحمد الجربا

أحمد الجربا

أعلن رئيس "تيار الغد السوري" المعارض أحمد الجربا، السبت، أن التواصل مع الجانب الروسي "السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية"، خاصة مع دخول مصر ذات العلاقة الطيبة بموسكو على خط الوساطة. 

وأَضاف الجربا في كلمة له بمؤتمر صحفي عقده بالقاهرة أنه بعد مشاورات مع الشركاء السياسيين والفصائل والمرجعيات "وجدنا أن أقصر الطرق وأقلها ضررا وأكثرها فاعلية التواصل مع الطرف الروسي للوصول إلى نتيجة مرضية".

واعتبر أن هذا هو "السبيل الوحيد المتوفر حاليا" للوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية بعيدا عن إراقة الدماء.

وتحدث الجربا عن دور مصر في حل الأزمة بناء على الحل السياسي، وفي ذلك قال: "أرحب بكل طرف شقيق يريد أن يمد يد العون لإنهاء الصراع في بلادنا".

وعن أسباب اختيار مصر كدولة راعية للحل السياسي، قال الجربا إن هذا "لم يأت ترضية أو لمصلحة ضيقة بل كان نتيجة طبيعية وضرورية لعدة أسباب، أبرزها عدم تورط مصر في سفك الدم السوري أو محاولة فرض آرائها، وعدم وجود صراع بين مصر والفصائل الفاعلة في المناطق موضع الاتفاقات، وعدم دعم مصر لأي طرف عسكري، والعلاقة الجيدة بين مصر وروسيا التي طمأنت تيار الغد السوري ناحية موسكو".

لافروف والجربا يبحثان الحوار "السوري السوري" في موسكو


وعن سبب عدم تضمين تركيا في اتفاقات الهدنة التي تم التوصل إليها في القاهرة- كما تنادي بعض قوى المعارضة- قال الجربا إن تركيا كانت موجودة في مفاوضات أستانا ورغم ذلك لم يساعد ذلك على وقف إطلاق النار.

ومن ناحية أخرى، حمَّل الجربا تنظيم "فيلق الرحمن" المسؤولية عن "كل قطرة دم تسقط في الغوطة لرفضهم التوقيع على اتفاق القاهرة". 

وكان "جيش الإسلام" وافق على هدنة الغوطة الشرقية في حين رفضها "فيلق الرحمن"؛ ما أدى إلى استمرار القصف وأعمال العنف رغم سريان الهدنة.

وبحسب الجربا، فإن "فيلق الرحمن" رفض الهدنة "لحجج واهية" تتعلق بالحديث عن تغيير الدولة الراعية أو البلد المضيف، في إشارة فيما يبدو إلى مصر وروسيا، دون وضع في الاعتبار  الحرص على وقف نزيف الدم السوري.

وتشهد الغوطة في شرق دمشق أعمال عنف متعددة الأطراف، جزء منها بين المعارضة المسلحة والجيش السوري الحكومي، وجزء آخر بين فصائل المعارضة بعضها البعض.

ويضم "تيار الغد السوري" شخصيات معارضة لنظام حكم الرئيس بشار الأسد، وتم الإعلان عن تشكيله في القاهرة مارس/آذار 2016، ويرأسه أحمد الجربا، الرئيس السابق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.


ويصف نفسه بأنه علماني وديمقراطي وينأى بنفسه عن أي تحزبات طائفية أو عرقية، ويسعى لحل سياسي للأزمة.

وتستضيف مصر على مدى الأسابيع الماضية مفاوضات بين "تيار الغد السوري" وأطراف أخرى من المعارضة بهدف الوصول إلى اتفاقات تهدئة وهدنة في المناطق الملتهبة بسوريا.



تعليقات