سياسة

روسيا تنسحب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى خلال 6 أشهر

الأربعاء 2019.2.6 01:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 144قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الأربعاء، إن موسكو ستنسحب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى في غضون ستة أشهر، في إطار رد متناسب على انسحاب الولايات المتحدة منها. 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد، مطلع الأسبوع، أن بلاده علقت العمل بالمعاهدة التي تعود إلى فترة الحرب الباردة، بعد أن أعلنت الولايات المتحدة أنها ستنسحب منها خلال ستة أشهر، إلا إذا أوقفت موسكو ما تصفه واشنطن بـ"انتهاكات للمعاهدة الموقعة عام 1987". 

 وكانت واشنطن وموسكو تبادلتا الاتهامات بخرق معاهدة الحد من انتشار الصواريخ متوسطة المدى، قبل إعلانهما تعليق العمل بهذه المعاهدة، وتحظر هذه المعاهدة على الدولتين الموقعتين وحدهما استخدام الصواريخ البرية ذات المدى بين 500 و5500 كلم.

  يذكر أن فرنسا دعت روسيا والولايات المتحدة إلى تمديد العمل بمعاهدة "نيوستارت" حول الترسانات النووية إلى ما بعد 2021، والتفاوض حول معاهدة جديدة، تحل محل القديمة.

ووقعت معاهدة "نيو ستارت" عام 2010، وكانت آخر معاهدة توقع بين الولايات المتحدة وروسيا في مجال الحد من انتشار الأسلحة النووية، وتقضي بخفض الترسانتين النوويتين الأمريكية والروسية، وينتهي العمل بها بعد سنتين.

وفي بروكسل، قال وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي "ناتو" الـ29، في بيان مشترك بعد محادثات الجمعة الماضية، "ندعو روسيا إلى العودة السريعة إلى الالتزام الكامل بالمعاهدة، الذي يمكن التحقق منه، والأمر يعود الآن إلى روسيا للحفاظ على معاهدة خفض الأسلحة النووية المتوسطة". 

وكانت الولايات المتحدة قد أعطت روسيا مهلة 60 يوما، لإنهاء ما تعده واشنطن انتهاكا منها لمعاهدة القوى النووية، والتي أُنقضت قبل تنفيذ موسكو مطالب أمريكا.

تعليقات