اقتصاد

السعودية تستثمر 1.51 مليار دولار في 7 مشروعات للطاقة المتجددة

الثلاثاء 2019.3.12 03:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 125قراءة
  • 0 تعليق
خالد الفالح أثناء زيارته لمشروع سكاكا

خالد الفالح أثناء زيارته لمشروع سكاكا

أعلن مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، الإثنين، عن إصدار طلبات تأهيل العروض لمشاريع الجولة الثانية من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، والتي تشمل 7 مشروعات للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة توليد 1.52 جيجاوات وبحجم استثمارات مباشرة تقدر بـ1.51 مليار دولار. 

وجاء الإعلان على ضوء النجاح الكبير الذي حققته طلبات إبداء الرغبة في الاستثمار خلال يناير/كانون الثاني الماضي، حيث لاقت الطلبات استجابة سريعة من قبل 256 شركة، منها 100 شركة محلية تأسست في السعودية، مقارنة باستجابة 75 شركة لمشروع مدينة سكاكا للطاقة الشمسية الكهروضوئية "30 ميجاوات"، و 38 شركة لمشروع محافظة دومة الجندل لطاقة الرياح "400 ميجاوات" في عام 2018، وتعكس معدلات الاستجابة المرتفعة من قبل الشركات مدى جاذبية قطاع الطاقة المتجددة في السعودية محلياً ودولياً، والرغبة في المساهمة بتحقيق الرؤية الطموحة للمملكة الرامية إلى توليد أكثر من 200 جيجاوات من الطاقة المتجددة الممتدة عبر سلسلة القيمة بأكملها بدءا من التصنيع المحلي وصولا إلى تطوير المشاريع.

وفي إطار تعليقه على هذ الخطوة، قال المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية، أثناء زيارته اليوم لمشروع سكاكا "نحن سعداء بمستوى الاهتمام الذي لاقته مشاريعنا الجديدة للطاقة المتجددة، كما أننا فخورون بالاستجابة الواسعة من قبل الشركات السعودية".

الفالح أثناء زيارته لمشروع سكاكا

وأكد الفالح أن على الشركات المتأهلة إظهار سجل حافل ومحفظة من مشاريع الطاقة المتجددة، حسب حجم كل مشروع، كما يجب على مقدمي العطاءات الدوليين للمشاريع المحددة الاستعانة ضمن فرقهم المختصة من الإداريين والتقنيين، بخبرات إدارية محلية لمساعدة الشركات السعودية على اكتساب الخبرة الضرورية في العمل مع الشركات العالمية، مما يؤهلها في المستقبل إلى التقدم لمشاريعها الخاصة، ومن ثم دعم وتحفيز النظام البيئي بأكمله".

وأشار وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي إلى أنه سيتم تقسيم المشاريع إلى مشاريع كبيرة "100 ميجاوات فأكثر" ومشاريع صغيرة "أقل من 100 ميجاوات".

يذكر أن قدرة التوليد للمشاريع السبعة تكفي 226.500 أسرة، وستسهم في خلق أكثر من 4500 وظيفة خلال أعمال الإنشاءات والتشغيل والصيانة، وتشمل المشاريع كل من القريات "200 ميجاوات" والمدينة المنورة "50 ميجاوات" ورفحاء "45 ميجاوات" والفيصلية "600 ميجاوات" ورابغ "300 ميجاوات" وجدة "300 ميجاوات" ومهد الذهب "20 ميجاوات"، وتساعد المشاريع السعودية على تحقيق أهدافها في مجال الطاقة المتجددة، التي تسعى إلى توليد أكثر من 25 جيجاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية خلال السنوات الخمس المقبلة، ونحو 60 جيجاوات بحلول عام 2030.

تعليقات