اقتصاد

وزير الطاقة السعودي: لا يوجد اتفاق حتى الآن على خفض الإنتاج

الخميس 2018.12.6 02:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 250قراءة
  • 0 تعليق
المهندس خالد الفالح وزير الطاقة السعودي

المهندس خالد الفالح وزير الطاقة السعودي

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، عن ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي، قوله الخميس، إن روسيا ستجد صعوبة أكبر في خفض إنتاجها النفطي خلال الشتاء مقارنة مع المنتجين الآخرين نظرا لظروف برودة الطقس في حقول النفط الروسية. 

وتقول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إنها مستعدة لخفض الإنتاج لكن بشرط مساهمة روسيا في الخفض.

ونسبت إنترفاكس إلى نوفاك قوله: "قلناها من قبل.. بالنسبة لنا الأمر أصعب بكثير من الدول الأخرى، وهو ما يرجع إلى أحوالنا المناخية. تلك سمة خاصة بقطاع إنتاج النفط لدينا."

فيما قال المهندس خالد الفالح، وزير الطاقة السعودي، إن الخيارات تشمل خفضا من 500 ألف إلى 1.5 مليون برميل في اليوم، وتابع: لا يوجد اتفاق حتى الآن على خفض الإنتاج.

ونقلت رويترز عن الفالح قوله إنه يأمل في الاتفاق على شيء بنهاية يوم غد الجمعة، مضيفا إذا لم يكن الجميع مستعدين لخفض الإنتاج الآن فسوف ننتظرهم، قائلا إنه لا يريد إحداث صدمة للسوق، مشددا على ضرورة مشاركة المنتجين غير الأعضاء في "أوبك".

وأضاف الفالح إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محق في اهتمامه بصالح المستهلك الأمريكي، مضيفا أنه لم يجر مناقشات مع الولايات المتحدة بشأن أسعار النفط، خلال لقائه بالممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران، وتابع نحن مرتاحون لسعر النفط الحالي.

وقال إنه يفضل عدم إعطاء استثناءات، قائلا إن السؤال هو حجم ما ستخفضه روسيا ومتى؟ إن روسيا متغير واحد فحسب داخل معادلة معقدة، وتابع " نحن مستعدون لتحمل التبعات في حالة إبرام اتفاق أو عدم إبرام اتفاق".

وأرجع الفالح ارتفاع إنتاج النفط السعودي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي،  إلى نمو الطلب.. متوقعا أن تسجل صادرات المملكة أقل من 8 ملايين برميل يوميا في ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

فيما أكد وزير النفط العراقي، الذي حضر اجتماعات أوبك، اليوم، أنهم متفائلون بالتوصل إلى توافق جماعي في أوبك، مضيفا: "لم نبدأ مباحثات فعلية بعد بشأن تخفيضات الإنتاج"، وتابع: "انخفاض أسعار النفط ليس في مصلحة أعضاء أوبك".

وشدد الوزير العراقي على أن بغداد ستلتزم بأي قرار تتخذه "أوبك".

فيما قال وزير النفط النيجيري: "سنقوم بما هو مناسب للبلاد ولأوبك"، مضيفا أن دول "أوبك+" تدرس خفض الإنتاج مليون برميل يوميا.

وأوضح وزير النفط بغينيا الاستوائية أن هدف "أوبك +" هو الحفاظ على استقرار السوق في الأجل الطويل، وأضاف: "نعتقد أن سعر النفط عند نحو 60 دولارا للبرميل هو الأفضل للجميع"، وتابع "لا نريد أن تنخفض أسعار النفط كثيرا أو ترتفع كثيرا".

تعليقات