اقتصاد

وزير السياحة اليمني: شركات عالمية تسعى للاستثمار بقطاع الترفيه السعودي

الأحد 2018.10.21 12:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 393قراءة
  • 0 تعليق
القطاع غير النفطي يدعم الاقتصاد السعودي

القطاع غير النفطي يدعم الاقتصاد السعودي

قال وزير السياحة اليمني، نائب رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للسياحة، الدكتور محمد عبد المجيد قباطي، إن مؤتمر مستقبل الاستثمار العالمي "دافوس الصحراء"، الذي سيعقد بالرياض الثلاثاء، سيشهد منافسة قوية من شركات اقتصادية دولية للفوز بمشروعات عملاقة بالمملكة في مجالات البنية التحتية، وصناعات البتروكيماويات والترفيه والسياحة. 

وأضاف الدكتور محمد عبد المجيد قباطي "شركات دولية تسعى للدخول للسوق السعودي نظراً لضخامته وتنوع الاقتصاد".

وقال "قباطي"، في حديث لـ " العين الاخبارية"، إن المؤتمر الاستثماري يشجع المزيد من المستثمرين على التواجد في السوق السعودي، مشيرا إلى خطط المملكة في تعزيز البنية التحتية للطرق، حيث تعمل المملكة على تحسين الخدمات في المقام الأول.

كما نوه وزير السياحة اليمني، بمشروعات سعودية كبرى إلى جانب قطاع الترفيه، منها مشروعات النقل والطرق الطموحة بخطط ضخمة، وأيضاً صناعات الترفيه.

وحول أثر المؤتمر على المستقبل الاستثماري بالمنطقة، قال إن الشركات العالمية تعتبر السوق السعودية، واعدا على مستوى الصناعات والبنية التحتية، وتسعى للتواجد والانتشار بالمنطقة بشكل أكبر.

وحسب قوله "تم تقديم العديد من الدراسات حول مشروعات من مستثمرين وكيانات اقتصادية أوروبية قبل انطلاق المؤتمر، وبدأت شركات دولية تتوافد بالفعل على المملكة للمشاركة فيه".

وتابع" السعودية يتوقع لها أن تحقق قفزات كبيرة على المستوى الاقتصادي، مشيرا إلى مشروعات عملاقة مثل " نيوم"، وأمالا، في إطار رؤية 2030، التي ستحقق قفزات في المجال الاقتصادي السعودي.

وقال "نحن كعرب نشعر بالفخر لأن هذا المؤتمر العالمي سيعقد في إحدى الدول العربية، فالاقتصاد السعودي من الـ 20 الكبار عالميا".

وعن أبرز المشروعات التي تجذب الشركات العالمية للاستثمار في السعودية قال على المستوى الصناعي، نجد قطاع البتروكيماويات الذي يحتل مكانة كبيرة في صناعات العالم، وتوطين هذه الصناعة سيكون لها أثر كبير على المستوى الاستثماري بمنطقة الخليج.

وحول مشروعات البنية التحتية التي تحمل رهاناً خاصاً من المستثمرين، أوضح أن تعزيز البنية التحتية للطرق بالطبع له جانب كبير في الاقتصاد السعودي.


تعليقات