سياسة

محاكمة سعوديين بتهمة التجسس لصالح إيران

الأربعاء 2017.7.19 10:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 388قراءة
  • 0 تعليق
الشرطة السعودية - صورة أرشيفية

الشرطة السعودية - صورة أرشيفية

تقدمت النيابة العامة السعودية بلائحة اتهامات ضد مواطنين اثنين، تضمنت التجسس داخل البلاد لصالح المخابرات الإيرانية، والسعي لتنفيذ أعمال إرهابية بقصد إحداث الفوضى وزعزعة الأمن الداخلي، وتنفيذ توجيهات خارجية بعد تلقيهما تدريبات بمعسكرات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله العراقي في طهران.  

وعقدت بالمحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض جلسة قضائية مشتركة كأولى جلسات محاكمة المتهمين لتخابرهما مع دولة معادية، بحسب جريدة عكاظ السعودية.

واتهم وكيل النيابة العامة المدعى عليهما بارتباطهما وتخابرهما مع عناصر من إيران والتجسس لصالحها، وسعيهما لتزويدها بمعلومات سرية عن أنبوب النفط الذي يربط محافظتي بقيق وينبع، وانتقالهما إلى الموقع المطلوب وتزويدهما المخابرات بمعلومات عما شاهداه في الموقع بهدف الإخلال بالأمن.

ويواجه المتهمان اللذان يعملان في السلك التعليمي معلمين، تهمة الانضمام لـ"حزب الله العراقي"، المصنف كتنظيم إرهابي، والتحاقهما بمعسكراته في إيران.

واتهم وكيل النيابة المدعى عليهما باستعدادهما لتنفيذ أعمال إرهابية داخل السعودية وتلقي التدريب على أنواع المتفجرات وكيفية استخدامها وتركيبها، وطلب من رئيس الجلسة القضائية الحكم على المدعي عليهما بحد الحرابة، وعند سقوطه يحكم عليهما بالقتل تعزيراً، فيما طالب المتهمان بإمهاملهما عدة أسابيع لتحرير دفوعاتهما كتابياً.

يذكر أن المتهم الأول يبلغ من العمر 41 عاماً، ويحمل مؤهلاً جامعياً ويعمل معلماً، فيما يبلغ المتهم الثاني 39 عاماً، ويعمل في نفس المهنة.

وتعد القضية هي الثانية التي تكشف عن تجسس لصالح المخابرات الإيرانية، وتنظر فيها المحكمة الجزئية المتخصصة، التي سبق لها أن أصدرت أحكاماً ابتدائية على خلية تجسس مكونة من 32 عنصراً (30 سعودياً وإيرانياً وأفغانياً).

وأدين المتهمون في القضية الأولى (29 سعودياً وإيرانياً) بالقتل تعزيراً لـ15 سعودياً، وبالسجن مدد مختلفة من 6 أشهر إلى 25 عاماً بحق 15 آخرين (14 سعودياً وإيرانياً) فيما تمت تبرئة متهمين اثنين (سعودي وإيراني).

تعليقات