مجتمع

الصحف الأجنبية تحتفي ببدء قيادة المرأة للسيارات في السعودية

الإثنين 2018.6.25 08:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 232قراءة
  • 0 تعليق
المرأة السعودية تقود السيارة

المرأة السعودية تقود السيارة

كانت نساء المملكة العربية السعودية بعد منتصف ليلة السبت على موعد مع إلغاء الحظر المفروض سابقا على قيادتهن السيارات. فبعد أن أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا ملكيا يسمح للمرأة بقيادة السيارة داخل المملكة 26 يونيو/حزيران من العام الماضي، وحصول 9 نساء في 4 يونيو/حزيران 2018 سعوديات على رخصة قيادة سعودية، جاءت اللحظة التاريخية لتكسر عقوداً من الحظر بعدها بـ20 يوما، حيث كانت السعودية على موعد مع تفعيل الأمر الملكي بقيادة النساء بالسعودية.

وقد غطت الصحف ومواقع الأخبار العربية والغربية لحظات إلغاء الحظر الأولى وتفاعل النساء السعوديات معها.

بداية من الواشنطن بوست، حيث قالت حصة العجاجي، في حوار مع الصحيفة عن تجربة القيادة لأول مرة في شوارع الرياض: "أعجز عن التعبير، الحماس كبير، إننا نقود بالفعل"، وعن تعامل السائقين من الرجال معهن قالت "لقد كانوا داعمين ومشجعين لنا جداً".

أما دانيا العجيلي، فتبادلت مع زوجها مقعد الراكب وجلست خلف عجلة القيادة بسيارتها الرياضية لأول مرة، حيث عبرت عن فرحتها بهذا اليوم التاريخي "إنه اليوم المنتظر"، بينما شجعتها ابنتها في المقعد الخلفي.


وفي حوار مع الإندبندنت قالت سوزان نيوبون، المدربة من ساوث ويلز والتي تتولى تعليم النساء السعوديات على القيادة إلى جانب العديد من المدربات، أن "الجميع مستعد للتغيير"، وأضافت "إنها بلد شاب.. الكل مستعد للقيام بهذا، هناك جو حقيقي من الاحتفال به".

ووفقاً لما ذكره موقع CNN الإخباري، ستنهي هذه الخطوة حاجة النساء لتوظيف سائق خاص أو استخدام المواصلات العامة، كما ستزيد من فرصة حصولهن على عمل مناسب ويساعد على تمكين المرأة السعودية، الذي يعد أهم أهداف رؤية 2030.

وذكرت مراسلة BBC بعد جولة حول شوارع الرياض مع إحدى النساء اللاتي حصلن على رخصة القيادة، أن نساء وأطفالا ورجالا حيوهن وشجعوهن على طول الطريق.

يذكر أن 82% من النساء السعوديات ينوين قيادة السيارة هذا العام، حسب دراسة أجرتها شركة "جلف تالنت" المتخصصة في التوظيف الإلكتروني ما يرفع معدل حصول النساء اللاتي يقدن السيارات على وظائف كانت حكرا على الرجال، ومن المتوقع أن يبلغ عدد النساء القادرات على القيادة 3 ملايين امرأة حسب أبحاث سوقية لشركة "برايس ووتر هاوس"، وكل ذلك تمكين للمرأة والذي يعد من أهم أهداف رؤية السعودية 2030.


تعليقات