اقتصاد

غرفة الشارقة تبحث مع وفد مصري تنمية الشراكات التجارية

الأربعاء 2019.2.13 08:40 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 119قراءة
  • 0 تعليق
نمو العلاقات الاقتصادية بين الإمارات ومصر

نمو العلاقات الاقتصادية بين الإمارات ومصر

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع وفد حكومي من مصر آفاق تنمية العلاقات الثنائية بين الشارقة والقاهرة وسبل تعزيز أطر التعاون المشترك وفرص بناء الشراكات التجارية والاستثمارية على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.

وأكد الوفد المصري خلال لقاء عمل نظّمته غرفة الشارقة بمقرها بحضور عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، وهالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر، أن الإمارات تعتبر أكبر شريك استثماري في مصر وأن إمارة الشارقة اختيرت "الشريك الاستراتيجي" للقنصلية المصرية بدبي لعام 2019.

شارك في اللقاء عدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة الشارقة؛ محمد راشد الديماس وعلي محمد الخيّال وناصر مصبّح الطنيجي ومحمد أحمد أمين المدير العام بالوكالة وممثلي السلك الدبلوماسي في الإمارات.

 كما حضر اللقاء الدكتور يونان إدوارد رئيس المكتب التجاري المصري بالقنصلية المصرية بدبي، بالإضافة إلى مُمثلي مجموعات العمل القطاعية العاملة تحت مظلة الغرفة، ونخبة من مسؤولي المؤسسات والشركات الاقتصادية في الإمارة، ومجموعة من المستثمرين ورجال الأعمال المصريين.

وأشاد عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بعمق ورسوخ العلاقات الأخوية بين الشارقة ومصر.

مؤكداً حرص غرفة الشارقة على تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين ومضاعفة حجم التبادل التجاري والاستثمار المشترك بين الجانبين ودفعها قُدماً إلى الأمام والعمل الدائم على تقوية وتمتين العلاقات الاقتصادية مع الدول الشقيقة والصديقة في إطار الرؤية الاقتصادية الطموحة لإمارة الشارقة.

وأعرب العويس عن أمله بأن يُسهم هذا اللقاء في دفع التعاون والتنسيق بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والمصري إلى مستويات أرحب وأشمل من العمل المشترك، بما يُعزز العلاقات الوثيقة ويزيد الترابط الأخوي والثقافي والتبادل التجاري بين الشارقة ومصر التي تُعتبر من أبرز الوجهات الاستثمارية أمام القطاع الخاص الإماراتي لإقامة المشاريع المشتركة في مختلف القطاعات والمجالات الحيوية، مؤكدا التزام غرفة الشارقة الدائم بتقديم كافة سبل الدعم لرجال الأعمال والشركات المصرية العاملة في الإمارة.

من جانبها قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر، إن الإمارات أكبر شريك استثماري لبلادها، منوهة بالمكانة المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات وإمارة الشارقة في قلوب المصريين.

 وأشادت بالتطور الإيجابي المتواصل الذي تشهده إمارة الشارقة على مختلف الصعد الثقافية والتنموية والاقتصادية، وأثنت على عمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين مصر والإمارات.

وأضافت أن لقاء العمل كان مثمراً وتم خلاله إيضاح ما سيطرحه صندوق مصر السيادي الجديد الذي سيتم من خلاله طرح مجموعة من أصول مصر المتاحة أمام المستثمرين الأجانب.

وأشارت السعيد إلى أن معدلات النمو "جاذبة جداً" في قطاعات واعدة عديدة في ظل مرحلة الإصلاح الاقتصادي والإداري الهيكلي منذ عام 2016 في العديد من القطاعات ونتيجة للاستقرار السياسي والاجتماعي الذي تشهده مصر، وهو ما ينعكس إيجاباً على النمو الذي وصل معدلاته إلى 5.5% حيث تعمل الحكومة المصرية على ترشيد ودعم الطاقة بالتزامن مع حزمة واسعة من البرامج الاجتماعية إلى جانب الدعم النقدي المشروط للفئات الأكثر احتياجاً في إطار خطة لتحقيق الاستدامة في الإصلاح لضمان استدامة النمو.


وأعربت عن تطلع حكومة بلادها إلى استقطاب الشركات العاملة في إمارة الشارقة للاستثمار في مصر في العديد من القطاعات إلى جانب تبادل الخبرات والتعرف على أفضل الممارسات لدى الجانبين، خاصة أن حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر يقدر بنحو 7.3 مليار دولار تتركز معظمها في قطاع السياحة والمعادن الزيوت وغيرها من القطاعات.

وأكد الجانبان الحرص المشترك على دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الإمارات ومصر نحو مزيد من النمو والازدهار وإطلاق مبادرات جديدة ومشتركة تغطي مختلف جوانب التعاون الثنائي.

 واتفقا على إطلاق مبادرات مشتركة خلال الفترة المقبلة لتسليط الضوء على مجالات الاستثمار المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية ودعم الأنشطة التي تُسهم في تطوير العلاقات بين الإمارات ومصر على كافة الصعد، وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين الصديقين وزيادة الاستثمارات المتبادلة بين الجانبين.

وحثت الغرفة مجتمع الأعمال المصري على تكثيف حضور الشركات المصرية في المعارض التي يُنظمها ويستضيفها مركز إكسبو الشارقة على مدار العام للتعرف عن قرب على الواقع الاقتصادي في الإمارة وإقامة العلاقات مع نظرائهم المحليين والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة والمُجزية المتاحة في الشارقة.

تعليقات