سياسة

شيخ الأزهر يلتقي نائب الرئيس الإندونيسي

الإثنين 2018.4.30 11:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 251قراءة
  • 0 تعليق
محمد كالا نائب الرئيس الإندونيسي وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب

محمد كالا نائب الرئيس الإندونيسي وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب

التقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، مساء الإثنين، نائب الرئيس الإندونيسي محمد يوسف، على هامش زيارته الجارية إلى العاصمة جاكرتا.

وأقام نائب الرئيس الإندونيسي مأدبة عشاء للترحيب بالإمام الأكبر والوفد المرافق له، بحضور الدكتور علي راشد النعيمي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، والسفير عمرو معوض سفير مصر في إندونيسيا، والدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، والمستشار محمد عبدالسلام مستشار شيخ الأزهر، والسفير عبدالرحمن موسى مستشار شئون الوافدين بالأزهر، ودكتور أحمد الجروان رئيس المنظمة العالمية للتسامح والسلام، ووزيرة الخارجية ريتنو مارسودي.

وكان فضيلة الإمام الأكبر قد التقى في وقت سابق الإثنين الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في القصر الرئاسي بالعاصمة جاكرتا، حيث عقد فضيلته لقاء ثنائياً مع الرئيس ويدودو، أعقبه اجتماع موسَّع بحضور كبار المسئولين والوفد المرافق للإمام الأكبر.


وتناول الاجتماع التحديات التي يواجهها العالم الإسلامي خاصة الإرهاب ومشاكل اللاجئين، كما تطرق اللقاء إلى القضية الفلسطينية وقرارات الاحتلال بحق القدس العربية.

وأكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، أن رسالة الأزهر هي رسالة الإسلام، وهي "الوسطية والاعتدال".

وشدد على حاجة الإنسانية الماسة إلى الدين وتعاليمه وأخلاقه، مبينا أن وسطية الإسلام هي التوازن الذي يجمع عناصر الحق والعدل من الأقطاب المتقابلة، مكوناً الموقف الوسط البريء من غلو الإفراط والتفريط.

وبدأ شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، أمس الأحد، جولة آسيوية تشمل إندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي.


تعليقات