سياسة

سفير مصر ببرلين: الإرهاب والهجرة يتصدران مباحثات السيسي وميركل الثلاثاء

الأحد 2018.10.28 06:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 305قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري والمستشارة الألمانية-صورة أرشيفية

الرئيس المصري والمستشارة الألمانية-صورة أرشيفية

قال السفير المصري في برلين بدر عبدالعاطي إن الرئيس عبدالفتاح السيسي يبدأ، اليوم الأحد، زيارة إلى ألمانيا تستغرق 4 أيام، يلتقي خلالها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء، حيث من التوقع أن يناقشا عدة قضايا مشتركة .

وأضاف عبدالعاطي، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن لقاء السيسي وميركل، يوم الثلاثاء، بمقر المستشارية ببرلين سيتناول مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والأوضاع في ليبيا وسوريا واليمن، إضافة إلى تنسيق المواقف بشأن مواجهة الإرهاب.

وأشار إلى أن زيارة الرئيس المصري ستشهد برنامج عمل ينقسم إلي شقين، الأول ما يتعلق باللقاءات الثنائية ويبدأها بلقاء الرئيس الألماني غدًا الاثنين، وأيضًا لقاءات منفصلة مع رئيس البرلمان ووزراء الخارجية والداخلية والاقتصاد والطاقة.


وتابع أن الشق الثاني من جدول أعمال السيسي يتعلق بالاجتماعات المشتركة في القمة المصغرة للقادة الأفارقة المقرر عقدها في برلين خلال الزيارة نفسها، فضلا عن لقائه مع عدد من أهم رؤساء ومسؤولي الشركات الألمانية، سواء العاملة في مصر أم التي ترغب في طرح استثمارات جديدة.

وأكد عبد العاطي على أهمية الدور الذي تلعبه مصر في تنمية القارة الأفريقية وعودتها للريادة، خاصة بعد الإعلان عن ترأسها للاتحاد الأفريقي العام المقبل 2019.


وشهدت العلاقات بين القاهرة وبرلين نموا مستمرا خلال السنوات الماضية خاصة في المجال الاقتصادي، حيث تبلغ الاستثمارات الألمانية في مصر حاليا نحو 641 مليون دولار في نحو 1100 مشروع في مجالات الصناعة والخدمات والزراعة والإنشاءات، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتمويل.

كما يبلغ إجمالي الاستثمارات المصرية بألمانيا 35.5 مليون دولار في مجالات التمويل والأدوية والأثاث، والأجهزة والمستلزمات الطبية والسياحة والتجارة. 

ووفقا لتقرير أصدرته الهيئة العامة للاستعلامات (جهاز معلوماتي حكومي) في مصر، تتصدر ألمانيا الدول الأوروبية المانحة من حيث حجم المساعدات السنوية لمصر وإلغاء الديون. 

كما دعمت ألمانيا مصر عام 2016 بمشاريع بقيمة 1.6 مليار دولار، وقدمت مساعدات بقيمة 150 مليون يورو، في مشروعات تهدف لتوفير فرص عمل والمياه.

تعليقات