سياسة

زيارة السيسي الخامسة لدولة الإمارات.. صلابة العلاقات تواجه التحديات

الثلاثاء 2017.9.26 07:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 529قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد والرئيس المصري

الشيخ محمد بن زايد والرئيس المصري

على مدار يومين.. استمرت زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الزيارة الخامسة له خلال عامين.

تضمنت الزيارة لقاءات مشتركة جمعت بين الرئيس السيسي والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فضلا عن حضور الرئيس المصري الاجتماع الأسبوعي للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بمشاركة كبار الشخصيات من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين والإعلاميين. 



وتناولت الزيارة مناقشة عدة قضايا رئيسية ذات اهتمام مشترك بين البلدين، للتأكيد على عمق العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع الدولتين، بالإضافة للتشاور والتنسيق بين مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وخلال اللقاء الذي جمع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرئيس المصري، أكد الجانبان ضرورة تعزيز العلاقات الأخوية الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، مشيرين إلى أن الزيارات المتبادلة تعمق من العلاقات المشتركة وتزيد من تنمية المصالح المتبادلة.

وكانت القضايا ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالوضع الأمني بالمنطقة وسبل مكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله ودعمه، جزءا رئيسيا من النقاش بين الطرفين، فضلا عن بحث علاقات التعاون في كافة المجالات الحيوية بين البلدين، مع التركيز على أن التدخلات الإقليمية التي من شأنها زعزعة أمن واستقرار المنطقة، ومحاربة الفكر المتطرف والعنف، بالإضافة إلى السيطرة على مصادر الأفكار المتطرفة، هي قضايا رئيسية ذات اهتمام مشترك.


كما تناول اللقاء سبل تعميق العلاقات بين البلدين، استنادا إلى أسس قوية من التفاهم والتوافق حول الملفات الرئيسية الإقليمية والدولية، حيث أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن العلاقات الإماراتية – المصرية هي نموذج متميز للعلاقات بين الأشقاء، القائمة على مبادئ الأخوة الراسخة والثقة والاحترام المتبادل.

وأشار ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى أن التنسيق الإماراتي – المصري على مدار السنوات الماضية دليل على صلابة العلاقات في مواجهة التحديات المختلفة بالمنطقة؛ بداية من تحدي الإرهاب والتطرف الذي يعد تهديدا قويا للدول العربية لا يمكن التسامح والتساهل مع داعميه، وصولا إلى التعاون المتبادل على كافة الأصعدة.

كما أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال اللقاءات المشتركة، أن الوقفة العربية الإقليمية الدولية الجادة الحاسمة في مواجهة مخاطر الإرهاب أمر ضروري في محاربة ممولي وداعمي التطرف بالمنطقة الذي يستهدف الجميع دون استثناء.

ومن جانبه، أعرب الرئيس السيسي عن سعادته لعمق العلاقات بين البلدين، والذي يظهر من خلال الزيارات المتبادلة، مشيدا بدور دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات في تعزيز العمل العربي المشترك.

وتضمنت اللقاءات المشتركة تأكيدا واضحا بين الجانبين على وحدة وسيادة الدول التي شهدت أزمات، بهدف تمكين شعوبها ومؤسساتها الوطنية من الاضطلاع بمسؤوليتها في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب.

تعليقات