صحة

٦ طرق للنوم تقلل آلام الرقبة والظهر عند الاستيقاظ

الأربعاء 2018.8.1 11:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 322قراءة
  • 0 تعليق
وضع النوم الخاطئ يسبب آلاما

أوضاع النوم تؤثر على الصحة

أثبتت العديد من الدراسات أن الطريقة التي ننام بها يمكن أن تؤثر على الصحة العامة، خاصة وأن آلام الظهر والرقبة واحدة من أكثر المشاكل شيوعا عند الاستيقاظ.

ومن هنا نقلت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية عن خبراء في أمراض النوم ٦ أوضاع جيدة لتجنب هذه الآلام نستعرضها لكم كما يلي:

 وضع الجنين

وضع تفضله ٥١٪ من النساء وينام فيه الناس في شكل دائري متقوقعين علي أنفسهم كأنهم في رحم أمهاتهم.

والنوم على جانبك يحافظ على عمودك الفقري، ويقلل من آلام الرقبة والظهر. كما أنه يقلل من الشخير والحموضة وارتجاع المريء.


نجم البحر

ينام فيه الناس على ظهورهم وأيديهم وأرجلهم مفتوحة مثل نجمة البحر، ومن المرجح أن يسبب هذا الوضع الشخير ولكنه جيد لتقليل ألم الظهر والرقبة.

إن هذا الوضع يقلل أيضا من ارتجاع المريء، وهو واحد من الأوضاع القليلة التي لا تسبب الكثير من التجاعيد أو تؤذي الثديين.

الوضع الجانبي

ينام فيه الناس علي أحد جانبيهم بشكل مستقيم. فقط ١٥٪ منا ينامون في هذا الوضع، لكنه يبقى على عمودك الفقري مستقيما وغير معرض لضغط. إنه أمر سيئ للتجاعيد ولكنه جيد لشخير أقل.


وضع الجندي

ينام فيه الناس على ظهرهم باسطين ذراعيهم وأرجلهم. يفضل وضع الجندي ٨٪ فقط، لكنه الأكثر تسببا في الشخير والمخاطر العالية من انقطاع النفس أثناء النوم. وهذا الوضع جيد للارتجاع الحمضي، وكذلك آلام الظهر والرقبة.

الوضع الحر

يختاره ٧٪ فقط وينام فيه الناس على بطونهم. والنوم على البطن يضغط على العنق والمفاصل كما أنه صعب على الظهر، لأنه لا يوفر أي دعم تحت منحنى العمود الفقري. ومع ذلك، فإنه مفيد لعملية الهضم وليس الشخير.

وضع المشتاق

ينام فيه الناس على أحد جانبيهم باسطين ذراعيهم أمامهم. هو وضع جيد لعضلات وأربطة الظهر وأقل إجهادا لفقرات العمود الفقري والرقبة.

تعليقات