سياسة

قادة دول "إيجاد" يبحثون بأديس أبابا أزمة جنوب السودان

الخميس 2018.6.21 11:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 614قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال قمة إيجاد

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال قمة إيجاد

انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الخميس، قمة قادة دول "الهيئة الحكومية للتنمية في أفريقيا" (إيجاد) لبحث إنهاء الحرب الأهلية في دولة جنوب السودان وتستمر ليوم واحد.

وخلال الجلسة الافتتاحية للقمة، هدد رئيس الوزراء الإثيوبي ،آبي أحمد، الأطراف المتحاربة في جنوب السودان باتخاذ قادة دول "إيجاد" قرارات لفرض السلام في جنوب السودان، انطلاقا من مسؤوليات المنظمة في حماية وإنهاء معاناة شعب جنوب السودان. 

وشدد آبي أحمد على ضرورة إنهاء معاناة شعب جنوب السودان، داعيا الفرقاء في جنوب السودان إلى التوصل لسلام وإنهاء النزاع دون تأخير. 

وأكد التزام حكومة بلاده ببذل كل الجهود من أجل إنهاء النزاع، مشددا على ضرورة عدم تفويت الفرصة والإسراع بإكمال اتفاق السلام والالتزام بوقف العدائيات وحماية المدنيين. 

من جهته، امتدح رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، الجهود التي تبذلها دول "إيجاد" من أجل إنهاء الصراع في جنوب السودان وتحقيق السلام.

وقال فكي في كلمة له بالقمة: على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إنهاء معاناة شعب جنوب السودان وقبول مقترح "إيجاد" لإحياء عملية السلام.

وشدد على أن قمة "إيجاد" ستتبنى إجراءات ضد كل من يعرقل تنفيذ عملية السلام، مؤكدا دعم الاتحاد الأفريقي لجهود وقرارات المنظمة في إحلال السلام بجنوب السودان. 

وفي وقت لاحق اليوم، عقد وزراء خارجية دول (إيجاد) اجتماعا استثنائيا، بأديس أبابا، لبحث مسار تنفيذ مقترح إيجاد حول عملية إحياء اتفاقية السلام في جنوب السودان. 

ودعا مبعوث "إيجاد" إلى جنوب السودان إسماعيل ويس، وزراء خارجية (إيجاد)، إلى المصادقة على مقترح "إيجاد" لتنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، وتشجيع الأطراف المتحاربة على قبوله من أجل الانتقال إلى مرحلة التنفيذ.

ورفع ويس توصية لقمة رؤساء (إيجاد) للمصادقة على الإجراءات العقابية التي وضعتها (إيجاد) بشأن معرقلي تنفيذ اتفاق السلام، وأن تحسم القمة القرار النهائي حول مشاركة زعيم المعارضة المسلحة في جنوب السودان، رياك مشار، في عملية السلام. 


وشهدت أديس أبابا، الأربعاء، لقاء تاريخيا جمع بين سلفاكير ميارديت، رئيس دولة جنوب السودان، وزعيم المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان، رياك مشار، بحضور رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد.

وستعقد في وقت لاحق، اليوم، قمة لرؤساء دول الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (إيجاد)، بهدف تضييق الخلافات وتجسير الهوة بين سلفاكير ومشار حول النزاع القائم بينهما. 

وترعى (إيجاد) مفاوضات سلام منذ عام 2013، وتضم الهيئة التي تأسست عام 1996، وتتخذ من جيبوتي مقرا لها، دول إثيوبيا وكينيا وأوغندا والصومال وجيبوتي وإريتريا، إضافة إلى السودان وجنوب السودان. 

وتدور حرب أهلية في جنوب السودان منذ 2013، بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بُعدا قبليا.

تعليقات