صحة

ولادة فئران دون أب باستخدام الخلايا الجذعية وتعديل جيني

الجمعة 2018.10.12 08:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
ولادة فئران دون أب بعد استخدام الخلايا الجذعية وتقنيات التعديل الجيني

ولادة فئران دون أب بعد استخدام الخلايا الجذعية وتقنيات التعديل الجيني

أعلن علماء صينيون أنهم استخدموا تقنيات التعديل الجيني والخلايا الجذعية لتخليق فئران أصحاء من اثنتين من الأمهات.

وأوضح العلماء أن هذه التجارب تسعى لمعرفة سبب الصعوبة الشديدة في عدم قدرة بعض الحيوانات على التكاثر من آباء ينتمون إلى الجنس نفسه، مشيرين إلى أن فئرانا ولدت لاثنين من الآباء، لكنها بقيت على قيد الحياة ليومين فقط. 

وأظهرت النتائج المنشورة في دورية الخلايا الجذعية أن بعض العقبات التي تواجه التكاثر أحادي الجنس يمكن تخطيها باستخدام الخلايا الجذعية والتعديل الجيني، لكن الخبراء قالوا إنه لا يوجد احتمال لاختبار ذلك قريبا في البشر.

وقال داسكو إيليس، خبير الخلايا الجذعية من جامعة كينجز كوليدج في لندن، تعليقا على نتائج الأبحاث الصينية: "من المستبعد التفكير في استخدام تكنولوجيا مماثلة لتطبيقها على البشر في المستقبل القريب".

وأضاف: "احتمال حدوث تشوهات خطيرة مرتفع بشدة، وسيستغرق الأمر أعواما من البحث في أنماط حيوانية متنوعة لفهم كيفية فعل ذلك بأمان تام".

وتستطيع بعض الزواحف والبرمائيات وأنواع من السمك التكاثر من أب واحد، لكن من الصعب جدا للثدييات فعل ذلك حتى مع استخدام تقنيات التلقيح الصناعي.

ولإنتاج فئران من اثنتين من الأمهات استخدم فريق العلماء من الأكاديمية الصينية للعلوم بقيادة شي تشو خلايا جذعية جينية تحتوي على مجموعة واحدة من الكروموسومات، وتضم نصف عدد الكروموسومات والحمض النووي الخاص بإحدى الأمهات.

واستخدم الباحثون تقنيات التعديل الجيني على الحمض النووي الخاصة بواحدة من الأمهات، ثم حقنوها في بويضة أنثى أخرى من الفئران، وأسفر ذلك عن ميلاد 29 فأرا من 210 أجنة، وكانت الفئران طبيعية وعاشت حتى وصلت إلى مرحلة البلوغ ثم أنجبت بدورها.

وقال الباحثون إن توليد فئران من اثنين من الآباء الذكور أكثر صعوبة، وذكروا أنه لا تزال هناك عقبات تواجه استخدام هذه التقنية في ثدييات أخرى تشمل تحديد الجينات التي سيجري تعديلها أو حذفها، لكنهم أضافوا أنهم يأملون في تجربة هذه التقنيات في أبحاث على حيوانات أخرى مستقبلا.

تعليقات