فن

صدمة غادة عبد الرازق بسبب الشيب: سأعتزل في الـ67

الثلاثاء 2017.12.19 02:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2699قراءة
  • 0 تعليق
دموع غادة عبد الرازق بعد ظهور الشعر الأبيض في رأسها

دموع غادة عبد الرازق بعد ظهور الشعر الأبيض في رأسها

انفعلت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق بشدة عند رؤية نفسها في الثمانين من عمرها بفعل مكياج برنامج "حكايتي مع الزمان" لم تتمالك النجمة المصرية دموعها واعتبرت وصولها لهذه السن كارثة وأنه سيكون الوقت قد حان لمغادرة الدنيا .

واستضاف البرنامج في حلقته السادسة على شاشة تلفزيون دبي، الاثنين، الممثلة المصرية غادة عبد الرزاق وابنتها ومديرة أعمالها روتانا القزاز، في حوار مع الإعلامية منى أبو حمزة طغت عليه مشاعر الأمومة واللحظات المؤثرة والهواجس من فكرة التقدم في العمر.

وباشر خبراء تجميل البرنامج تنفيذ ماكياج التقدم بالعمر على غادة وابنتها، وقد عبّرت غادة عن خوفها من فتح عينيها ورؤية ابنتها، أما روتانا فلم تتمالك مشاعرها وبكت بحرقة عند رؤية والدتها، قائلة إن والدتها مازالت جميلة وتشبه جدتها ولكن تتوقع أن تبدو أصغر من ذلك في الحقيقة. أما غادة فقالت إنها تشعر أن ابنتها أصبحت ناضجة أكثر في هذا السن وأثنت على أنهما سيقومان بالاهتمام بمظهرهما الخارجي لتجنب الشيخوخة.

وعند رؤية نفسها بالمرآة، قالت غادة لابنتها بأن لديها كل الحق في البكاء، وصرّحت بأنه لا يمكنها تحمل رؤية مظهرها بهذا الشكل فهذا الشعور يخنقها، كما أعلنت أنها ستعتزل التمثيل في عمر السابعة والستين أما روتانا وعند رؤية مظهرها عبّرت بالقول إنه لا يمكنها أن تصبح بهذا المظهر، وتمنت أن تكون في هذا السن كوالدتها اليوم. معترفة بخوفها من المستقبل.

وسيطرت مشاعر الصدمة على غادة في مرحلة مكياج الثمانين وبكت عند رؤية ابنتها ووصفت اللحظة بالأصعب، كما تمنت من الله أن يعطيها العمر لرؤية روتانا في هذه السن، وأيقنت بعد هذه التجربة أن التقدم في السن شيء قبيح جداً ولا يمكنها أن تتحمل هذه الفكرة إطلاقاً، كما صرّحت أنها ستكره رؤية نفسها في المرآة بعد اليوم، أما روتانا فتغزلت بوالدتها بالقول "شكلك عجوز ولكن جميل"، وردت غادة بالقول إنه على الرغم من تغيير ملامح ابنتها، لكنها لا زالت ترى روحها وطيبتها وضحكتها.

غادة عبد الرازق في الثمانين  صدمة ودموع

وانفعلت غادة بشدة عند رؤية نفسها بالمرآة وبكت مجدداً ووصفت المرحلة بالكارثة وأعطت المرآة لابنتها على الفور، وقالت إن هذه المرحلة جعلتها تشعر أن الوقت قد حان لمغادرة الدنيا وترك ابنتها لوحدها مع أولادها، أما روتانا فسيطرت الصدمة عليها ولم تتقبل مظهرها الخارجي وصرّحت أنها ستهتم بمظهرها لتتجنب الوصول إلى هذه المرحلة الصعبة. وتوقعت أن تجمع في هذه المرحلة من حياتها بين ثلاث صفات سيدة الأعمال الناجحة والأم والجدة.

وفي نهاية الحلقة، وجهت غادة وروتانا رسائل مؤثرة إلى خديجة وجورية. فقالت روتانا لأولادها إنهم أغلى شيء في حياتها وتمنت أن يكونوا سنداً لبعضهم وأن يهتما بدراستهما ومستقبلهما وأن تراهم بأعلى المراتب. أما غادة فوصفت أحفادها بحبايب قلبها وأوصتهم الاهتمام بوالدتهما سواء كانت هي على قيد الحياة أم لا.

ويعد حكايتي مع الزمان (Story of my life) برنامجاً حوارياً لا مثيل له، يكتشف من خلاله ضيفي الحلقة كيف سيكون مظهرهما في مراحل مختلفة من العمر، وذلك من خلال فريق محترف من أهم اختصاصي المكياج والتجميل، فيما يتابع الجمهور على امتداد الحلقة مراحل تقدم الضيوف بداية من لحظة اشتراكهم في البرنامج وبعد 20 عاماً وصولاً إلى 40 عاماً، لمعرفة ردود أفعالهما عند التعرف على نسختهما الأكبر سناً.

تعليقات